ليلة القدر في ساحل العاج

مغربي

::مؤسس الموقع ::
طاقم الإدارة
3 مايو 2012
10,222
337
83
هي ليلة عظيمة وجديرة بعميق الاهتمام.. فهي نعمة بالنسبة لنا نحن المؤمنين، للعودة إلى روعة القرآن، مرجعنا، وإلى محمد، نبينا".. بهذه الكلمات، استهلّ إمام المسجد الكبير في محافظة "مون" في كوت ديفوار "الحاج فوفانا أبوبكر"، وهو أيضا الرئيس الإقليمي للمجلس الأعلى للأئمة في البلاد، حديثه بحماس بالغ عن ليلة القدر.

ومنذ يوم الأربعاء، تدفّقت أفواج المسلمين من مدينة "بواكيه" التابعة لمحافظة "مون" الواقعة على بعد 379 كم من أبيدجان، متّجهين نحو أماكن العبادة، استعدادا لأداء صلوات ليلة القدر في أجواء احتفالية خاشعة.

المسجد الكبير في "بواكيه" تحوّل خلال هذه المناسبة الدينية إلى وجهة لجميع المسلمين، على اختلاف انتماءاتهم الاجتماعية، فإلى جانب عامة الناس، استقبل المسجد السلطات الإدارية في المدينة، وعلى رأسهم محافظ المنطقة "آكا كونين"، والذي ألقى بكلمات مقتضبة، ضمّنها رسالة دعم من مدينته إلى المجتمع الإسلامي بأكمله في البلاد.

ممثّل السلطة التنفيذية في ثاني أكبر المدن الإيفوارية قال، متوجّها إلى الحشد من المصلّين "نحن معكم، ولكم أن تفعلوا ما بوسعكم لتصبح بواكيه مرّة أخرى مدينة السلام التي عرفها العالم بأسره".

وفي الخارج، وتحديدا في محيط المسجد، تجمّعت أمّهات التوائم للحصول على الزكاة، في حين تكفّلت بقية النساء بإعداد القهوة والشاي لتقديمهما للمصلّين قبيل خروجهم من الباب الكبير للمسجد.

أمّا في مدينة "توبا" الواقعة غربي البلاد، على بعد 707 كم من أبيدجان، فإنّ زيارة الرئيس الإقليمي للمجلس الأعلى للأئمة (ومقرّه مدينة مون الواقعة على بعد 582 كم من أبيدجان)، أثارت حماس السكان، واختطفت الأضواء من مختلف المشاغل والمناسبات الأخرى.. فليلة القدر تلقى صدى كبيرا لدى سكان المنطقة، والقيم الروحية تعني لهم الكثير خصوصا في ليلة مماثلة.

الحاج "أبوبكر" حطّ الرحال أيضا في بلدة "ميمبالا" (12 كم من توبا)، حيث ألقى خطبة تناول من خلالها ليلة القدر، فأيقظ في نفوس مستمعيه شعورا دينيا نابضا في أعماقهم..

هذه الليلة التي تضاهي ألف شهر من الصلاة. كما تطرّق إلى "عظمة القرآن والنبي محمد (صلى الله عليه وسلم)، فكان أن تجاوب معه الحاضرون بالدعاء والاستغفار.

وتابع الإمام حديثه قائلا "هذه الليلة (ليلة القدر) هي ليلة عظيمة وجديرة بعميق الاهتمام.. إنّها نعمة بالنسبة لنا نحن المؤمنين للعودة إلى روعة القرآن، مرجعنا، ومحمد، نبينا".

وأضاف "أقول لجميع المبتدئين: إنّ القرآن ليس كتابا عاديا، لذا، فهو يستحقّ الرعاية والثناء، لأنّه كتاب يحتوي على كنوز مخبأة؛ وان تقرأه على أنّه رواية، فلن تفقه منه شيئا".

وختم حديثه قائلا "إنّ الله وحده من يعرف جميع أسرار القرآن".
إيساكا نغيسان/ الأناضول
 

bouchaib56

::مراقب مغربي ::
طاقم الإدارة
3 أبريل 2013
1,343
399
83
رد: ليلة القدر في ساحل العاج

شكرا أخي ياسر باطلاعنا على ليلة القدر في ساحل العاج
ذلك البلد الافريقي المسلم
كما بودي ان اشكر المراسل هناك إيساكا نغيسان/ الأناضول