قراءة فى كتاب شكوى القرآن

رضا البطاوى

::عضو جديد::
15 مايو 2019
21
2
8
52
قراءة فى كتاب شكوى القرآن
الكتاب تأليف محمد اليعقوبي وهو من المعاصرين وهو يدور حول فضائل القرآن وأوصافه ويذكر الرجل فى المقدمة آية هجر القرآن وما حولها فيقول:
"ويوم تشقق السماء بالغمام ونزل الملائكة تنزيلا،الملك يومئذ الحق للرحمن وكان يوما على الكافرين عسيرا، ويوم يعض الظالم على يديه يقول يا ليتني اتخذت مع الرسول سبيلا، يا ويلتى ليتني لم أتخذ فلانا خليلا، لقد أضلني عن الذكر بعد إذ جاءني وكان الشيطان للإنسان خذولا، وقال الرسول يا رب إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا، وكذلك جعلنا لكل نبي عدوا من المجرمين وكفى بربك هاديا ونصيرا، وقال الذين كفروا لولا نزل عليه القرآن جملة واحدة كذلك لنثبت به فؤادك ورتلناه ترتيلا، ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق وأحسن تفسيرا:
وقد بين الرج كون القرآن هو طريق معرفة الله وأنه طريق صلاح النفس فقال:
"القرآن طريق الوصول إلى المعرفة بالله تبارك وتعالى فمن اراد الله سبحانه وطلب الوصول اليه لان أول الدين معرفته تبارك وتعالى فعليه بالقرآن فقد ((تجلى الله تعالى في كتابه لخلقه ولكن لا يبصرون))، كما هو مروي عن أمير المؤمنين ومن اراد اصلاح نفسه وتهذيبها وتخليصها من امراضها فعليه بالقرآن ومن اراد اصلاح مجتمعه وإقامة أمره على السلام والسعادة والطمأنينة فعليه بالقرآن فانه الدليل لكل هدى والمرشد لكل خير وصلاح, ومن العجب انك حين يعطل جهاز تذهب إلى الجهة المصنعة له لكي تصلحه فان صانع الشيء خبير به, واذا مرضت ـلاسمح الله ـفتذهب إلى الطبيب المختص لكي يعالج المرض, ثم عندما تريد ان تصلح النفس الانسانية ذات الاسرار الغامضة الخافية عن صاحبها فضلا عن غيره, أو ان تضع نظاما يكفل للبشرية سعادتها واصلاحها تلتمس العلاج عند نفس البشر الناقصين العاجزين القاصرين. ولا تذهب إلى صانع هذا الانسان وخالقه ومصوره والعارف بالنفس البشرية"
كما بين أن التجربة فى عهد النبى(ص) أثبتت فاعلية القرآن فى تغيير الأخلاق وتوجه المجتمع نحو العدل فقال:
"وقد صدقت ذلك أي فاعلية القرآن في اصلاح النفس والمجتمع التجربة العظيمة لرسول الله (ص)فان مقارنة بسيطة بين مجتمع ما قبل الاسلام وما بعده والنقلة الضخمة التي حصلت للأمة من أناس همج جهلة متشتتين قد تفشت بينهم الرذائل يتفاخرون بالمنكرات والقبائح إلى أمة متحضرة كريمة الاخلاق ذات نظام لم ولن تعرف البشرية البعيدة عن الله سبحانه مثله وبفترة قصيرة وكل ذلك ببركة هذا الكتاب الكريم وحمله العظيم."
وبعد هذا بين اليعقوبى حاجة الناس فى عصرنا إلى العودة لطاعة القرآن كى يعود العدل والصلاح بدلا من جعله موجود كشكل او صورة فى بعض الأمور فقال:
"حاجتنا إلى اعادة القرآن إلى الحياة:
فنحن اذن بحاجة إلى اعادة فاعلية القرآن في حياة المسلمين واخراجه من عزلته بحيث اقتصر وجوده على المآتم التي تعقد للموتى والعوذ والاحراز وقد ورد في بعض الكلمات ((إن آخر هذه الأمة لاينصلح الا بما صلح به أولها))، وقد صلح أولها بالقرآن فاذا اردات الأمة ان تستعيد عافيتها وتعود إلى رشدها فعليها بالقرآن, عن المقداد عن رسول الله (ص)انه قال في حديث: ((فاذا التبست عليكم الفتن كقطع الليل المظلم فعليكم بالقرآن فانه شافع مشفع وماحل مصدق ومن جعله امامه قاده إلى الجنة ومن جعله خلفه ساقه إلى النار وهو الدليل يدل على خير سبيل))، وقال أمير المؤمنين في بعض خطبه: ((واعملوا ان هذا القرآن هو الناصح الذي لا يغش والهادي الذي لايضل, والمحدث الذي لا يكذب, وما جالس هذا القرآن أحد الا قام عنه بزيادة أو نقصان: زيادة في هدى ونقصان من عمى , واعلموا انه ليس على أحد بعد القرآن من فاقة ولا لاحد قبل القرآن من غنى فاستشفعوه من ادوائكم واستعينوا به على لأواءكم فان فيه شفاءا من أكبر الداء وهو الكفر والنفاق والغي والضلال فاسألوا به وتوجهوا اليه بحبه ولا تسألوا به خلقه إنه ما توجه العباد إلى الله بمثله, واعملوا انه شافع مشفع وقائل ومصدق وانه من شفع له القرآن يوم القيامة صدق عليه فانه ينادي مناد يوم القيامة: ((الا إن كل حارث مبتلى في حرثه وعاقبة عمله غير حرثة القرآن))، فكونوا من حرثته واتباعه واستدلوه على ربكم واستنصحوه على انفسكم واتهموا عليه اراءكم واستغشوا فيه اهواءكم)) "
ما ذكره الرجل صحيح وما رواه عن على كلام صحيح ولكن يد الوضع لمتجعل القول سليما فى قوله "ينادي مناد يوم القيامة: ((الا إن كل حارث مبتلى في حرثه وعاقبة عمله غير حرثة القرآن))فهذا القول لم يذكره الله فى الوحى كما أنه لو صدر قول مثل هذا فلن يخص القرآن وإنما سيعمم الكلام على الوحى المنزل من أول آدم(ص) وحتى محمد(ص)
ثم ذكر اليعقوبى اهتمام النبى(ص) بالقرآن فقال :
"اهتمام النبي (ص) وأهل بيته بالقرآن:
ولقد بلغ اهتمام اهل البيت بالقرآن اقصاه حتى قال الإمام السجاد : ((لو مات من بين المشرق والمغرب لما استوحشت بعد ان يكون القرآن معي))
لقد أمر رسول الله (ص)بتلاوة القرآن"
وما ذكره اليعقوبى من الاهتمام يبدو هنا ناقصا فقد ذكر قول واحد عن السجاد ولم يكلف نفسه ذكر شىء عن النبى(ص)
وتحت عنوان شرح لبعض اوصاف القرآن ذكر بعض الأوصاف للقرآن فقال:
"شرح لبعض اوصاف القرآن:
ولكن هذا الشرح الاجمالي لصفات القرآن غير كافية, لذا أرى من الضروري تقديم شرح اكثر تفصيلا لبعض هذه الصفات مما لها آثار اجتماعية أو أخلاقية تاركا البعض الآخر إلى التفاسير المطولة في موارد الآيات التي ذكرتها, وانما اذكر هذه الاوصاف ليس فقط للتعرف على القرآن بل للتعرف على أهل البيت لأنهم عدل الكتاب وهما صنوان لا يفترقان فاذا كان القرآن ينطق بالحق فانهم مع الحق والحق معهم وهو لايأتيه الباطل وهم معصومون وهو الكتاب قيمومة وسلطنة على الناس وهم ائمتهم وهكذا:"
بالقطع القول عن كون أهل البيت عدل الكتاب فهو كلام باطل فلا شىء مع كتاب الله فلم يأمر الله ان نتحاكم إلى بشر كأهل البيت وإنما أنمرنا أن نتحاكم إليه أى إلى كتاب الله وهو الوحى المنزل فقال :
"وما اختلفتم فيه من شىء فحكمه إلى الله"
وقال :
" ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون"
وأما كونهم الأئمة معصومون من الخطأ وهو ارتكاب الذنوب فهذا ما لا دليل عليه من وحى وإنما الدليل على ضده وهو أن الرسول الأخير(ص) أذنب كما قال تعالىله :
" واستغفر لذنبك"
وقال :
" إنا فتحنا لك فتحا مبينا ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر"
وأما كونهم أهل البيت فلا دليل عليه فأهل البيت هم زوجات النبى(ص) وبناته وقد انتهى وجود أهل البيت بموتهن والدليل على كون النساء أهل البيت قول الملائكة لزوجة إبراهيم(ص) فى الآيات التالية:
" وامرأته قائمة فضحكت فبشرناها باسحق ومن وراء اسحق يعقوب قالت يا ويلتى أألد وأنا عجوز وهذا بعلى شيخا إن هذا لشىء عجيب قالوا أتعجبين من أمر الله رحمة الله وبركاته عليكم أهل البيت إنه حميد مجيد"
صم ذكر الوصف الأول وهو كون القرآن مبارك فقال
"مبارك
أي كثير البركة وهو كذلك من عدة جهات فهو مبارك في محل صدوره لانه نازل من الله تبارك وتعالى المتفضل المنان مفيض النعم التي لاحصر لها ولا عد, ومبارك في محل نزوله وهو قلب رسول الله (ص)الرحيم الكريم الذي ارسل رحمة للعالمين ومبارك في اثاره ففيه الهداية والخير والسعادة في الدنيا والاخرة وفيه نظام حياة البشرية وقوامها وحفظ كيانها وفيه السلام والطمأنينة, ومبارك في حجمة فهو كتاب واحد الا ان جميع ارباب العلوم والمعرفة يغترفون منه وهو معين لا ينضب فتجد الأصولي والفقيه والنحوي والاديب والمفكر والسياسي والاجتماعي والاقتصادي والطبيب والمشرع والحاكم يأخذون منه ويستدلون بآياته ومع ذلك يبقى خالدا معطاء وهذا دليل نزوله من الله فان هذا كله مما لايمكن لكتب عديدة ان تضمه وتحويه وهو مبارك بعدد الذين اهتدوا على يديه وتنورت قلوبهم وعقولهم ببركته."
وكان يكفى اليعقوبى أن يقول أنه نافع فى كل الأحوال ثم ذكر الوصف الثانى فقال:
"عزيز:
أي يصعب مناله فانه في كتاب مكنون وحقائقه العليا محفوظة في اللوح المحفوظ وما هذه الكلمات الا امثال لتقريب تلك المعاني إلى اذهان البشر المستأنسة بالماديات والتي لاتسمو لتنال تلك الحقائق, نعم, يمسها ويصل اليها ويعيها المطهرون الذين اذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا وهم آل محمد (ص)وقد سمعت أمير المؤمنين يقول: اننا لا نملك علما أكثر من فهم لهذا الكتاب, وهو عزيز بمعنى يندر وجود مثله وهو كذلك لانه كلام من ليس كمثله شيء, وهو عزيز أي ممتنع عن ان ينال بسوء, فيكون بمعنى الآيه الشريفة"
 

رضا البطاوى

::عضو جديد::
15 مايو 2019
21
2
8
52
وعزة القرآن أى منعته تتمثل فى كونه فى مكان لا يقدر أحد على أن ينال منه بتحريف أو محو أو غير ذلك وهوكعبة الله التى لا يقدر أحد على ـن يقرر أن يرتكب فيه جريمة صغرت أو كبرت وليس أن يفعلها كما قال تعالى :
" ومن يرد فيه بإلحاد بظلم نذقه من عذاب أليم"
ثم تحدث اليعقوبى عما عاينه من فضل القرآن عليه فقال:
"الحياة في كنف القرآن:
وقد جربت الحياة في كنف القرآن وعشت في رعايته سنين في ريعان الشباب كنت أختمه في السنة عشرين إلى خمس وعشرين مرة حتى خالط لحمي ودمي وفكري ولساني وقلبي وكنت مع تلاوتي له اقرأ بامعان في تفسيرين مهمين أجلهما واعترف لهما بالفضل في تكوين شخصيتي العلمية والفكرية هما (الميزان) و (في ظلال القرآن) حتى اكملتهما ولخصت رؤوس افكارهما حتى أرجع اليهما باستمرار فتنقدح في ذهني تلك الأفكار وفي روحي وقلبي تلك اللحظات السعيدة فماذا وجدت في رحاب القرآن,؟ وماذا سيجد من يعيش في رعاية القرآن؟ سيرى عظمة الله سبحانه تتجلى في آياته وقوانينه وسننه وقدرته على كل شيء, فالأرض جمعيا قبضته والسموات مطويات بيمينه والعزة لله جميعا والقوة والملك له وحده فهو الذي يرث الارض ومن عليها وإليه مرجع العباد وهو اقرب اليهم من حبل الوريد ويحول بين المرء وقلبه ولا يملك شيء لشيء نفعا ولا ضرا الا بإذنه, فعندئذ يتصاغر امام حامل القرآن كل ما سوى الله تبارك وتعالى مهما عظم ظاهرا أو حاول اولياؤه وأتباعه تعظيمه والنفخ في صورته فاذا قدرة الله تلقف ما يأفكون فلا إرم ذات العماد ولا فرعون ذو الاوتاد ولا صاحب الكنوز التي تنوء مفاتيحه بالعصبة اولي القوة, اما حامل القرآن فقوته متصلة بالله فلا يخشى ما سواه"
ثم حدثنا اليعقوبى عن أن الجاهلية وهى الكفر قبل عهدالنبى(ص) عاد فى عصرنا وأصبح المسيطر على حياة البشر وأن من يتسمون بأسماء المسلمين مسلمون بالأسماء إلا من رحم الله فقال:
"جاهلية اليوم:
إن البشرية تعيش اليوم جاهلية جديدة ـ-وان تسمى بعضهم بالاسلام ـ-بحسب المفهوم الذي يعطيه القرآن للجاهلية إذ انه لا يعتبرها فترة زمنية انتهت بطلوع شمس الاسلام بل هي حالة اجتماعية تتردى اليها الأمة وينتكس اليها المجتمع كلما اعرض عن شريعة الله "
ثم ذكر الرجل أنه سيورد أربعون رواية فى فضل القرآن وسوف أعلق على الرواية الصحيحة بصحيحة المعنى وأما الروايةالخاطئة التى لا يصح نسبتها للنبى(ص) فسوف أعلق عليها لبيان مخالفتها لكتاب وقد قال اليعثوبى:
"الأربعون حديثا في فضل القرآن وآثاره وآداب تلاوته:
وسأكتفي هنا بذكر نصوص الأحاديث مع جعل عنوان مناسب لمضمونها وتصنف الأحاديث بحسب المضامين أما شرحها وبيان ما فيها من نكات فيمكن أن يكون له محل آخر وسوف لا أتحدد بالعدد أربعين لأن الأخبار التي حثت على حفظ أربعين حديثا لا نفهم منها انها بشرط لا عن الزيادة فالزيادة خير إذن.
1 -ضرورة تعلمه:
عن ابي عبد الله قال: ((ينبغي للمؤمن ان لا يموت حتى يتعلم القرآن أو ان يكون في تعليمه))
صحيح المعنى
وعن رسول الله (ص)قال: ((لايعذب الله قلبا وعى القرآن))
صحيح المعنى
ذ"وعنه (ص)قال: ((خياركم من تعلم القرآن وعلمه))
كون من علم القرآن وعلمه هو الأفضل يخالف أن المجاهد هو أعظم أجرا كما قال تعالى "فضل الله المجاهدين بأموالهم وأنفسهم على القاعدين درجة"
"وعنه (ص)قال: ((حملة القرآن في الدنيا عرفاء أهل الجنة يوم القيامة))
الخطأ وجود عرفاء أى أمراء أى أسياد لأهل الجنة يوم القيامة وهو ما يخالف كون المسلمين جميعا اخوة كما قال تعالى " اخوانا على سرر متقابلين"
"وعنه (ص)قال: ((القرآن غني لاغنى دونه ولا فقر بعده))
صحيح المعنى
"وعنه (ص)قال: ((إذا قال المعلم للصبي: بسم الله الرحمن الرحيم فقال الصبي بسم الله الرحمن الرحيم كتب الله براءة للصبي وبراءة لأبويه وبراءة للمعلم))
الخطأ إثابة الأبوين على شىء لم يعملاه وإنماعمله ولدهما وهوما يناقض قوله تعالى : ولا تزر وزارة وزر أخرى" وقال "وأن ليس للإنسان إلا ما سعى"
"وعن أبي عبد الله - قال: ((الحافظ للقرآن العامل به مع السفرة الكرام البررة))
صحيح المعنى
"2 -تعلم القرآن أعظم نعمة:
عن النبي (ص)انه قال: ((من قرأ القرآن فظن أن أحدا أعطي افضل مما أعطي فقد حقر ما عظم الله, وعظم ما حقر الله))
صحيح المعنى
3 ـ-القرآن شافع مشفع وخصم مصدق
عن الرسول (ص)انه قال في حديث: ((إذا التبست عليكم الفتن كقطع الليل المظلم فعليكم بالقرآن فانه شافع مشفع وماحل مصدق, ومن جعله امامه قاده إلى الجنة , ومن جعله خلفه ساقه إلى النار, وهو الدليل يدل على خير سبيل, وهو كتاب فيه تفصيل وبيان تحصيل ـ-إلى ان قال ـ-لاتحصى عجائبه ولا تبلى غرائبه ,مصابيح الهدى ومنار الحكمة))
الكلام المذكور هنا صحيح المعنى وأما بقية الرواية فلا نعرفها
4 -صفة قارئي القرآن
"عن أبي عبد الله انه قال: ((ينبغي لمن قرأ القرآن اذا مر بأية من القرآن فيها مسألة أو تخويف ان يسأل عند ذلك خير ما يرجو ويسأله العافية من النار ومن العذاب))
هذا الكلام بلا دليل فقراءة القرآن لا يجب قطعها للدعاء أو غيرها
"وعن رسول الله (ص)((إني لأعجب كيف لا أشيب اذا قرأت القرآن))
 

رضا البطاوى

::عضو جديد::
15 مايو 2019
21
2
8
52
هذا القول يتعارض مع رواية شيبتنى هود وأخواتها كما يتعارض مع الرواية بعده فلا سؤال فيها وإنما اقشعرار للجلود وطمع وهى:
"ومن خطبة أمير المؤمنين في وصف المتقين قال: ((اما الليل فصافون اقدامهم تالين لأجزاء الكتاب يرتلونه ترتيلا, يحزنون به انفسهم ويستثيرون به تهيج احزانهم, بكاء على ذنوبهم, ووجع كلوم جراحهم, واذا مروا بآية فيها تخويف اصغوا اليها مسامع قلوبهم وأبصارهم فاقشعرت منها جلودهم ووجلت قلوبهم فظنوا ان صهيل جهنم وزفيرها وشهيقها في اصول آذانهم, واذا مروا بآية فيها تشويق ركنوا اليها طمعا وتطلعت انفسهم اليها شوقا, وطنوا انها نصب اعينهم))
الخطأ فى الرواية هو الاكثار من الحزن عند القراءة وهو يخالف نهى الله نبيه (ص)عن الحزن أكثر من مرة "ولا تحزن "فإذا كان الله يطالبه بعدم الحزن فى القرآن فكيف يحزنه بنزول القرآن وقراءته
5 -وجوب اكرام حملة القرآن وحرمة الاستخفاف بهم
"عن رسول الله (ص)قال: ((ان أهل القرآن في أعلى درجة من الآدميين ما خلا النبيين والمرسلين فلا تستضعفوا اهل القرآن حقوقهم, فان لهم من الله العزيز الجبار لمكانا))
الخطأ كون أهل القرآن في أعلى درجة وهو ما يخالف أن الدرجة العليا للمجاهدين كما قال تعالى"فضل الله المجاهدين بأموالهم وأنفسهم على القاعدين درجة"
"6 -ثواب من يصعب عليه تعلم القرآن وحفظه
عن الصادق قال: ((من شدد عليه القرآن كان له أجران ومن يسر عليه كان مع الاولين))
"وعنه - قال: ((ان الذي يعلج القرآن ويحفظه بمشقة منه وقلة حفظ له أجران)) "
الخطأ وجود أجرين فى الروايتين للشاق عليه القرآن وهو ما يخالف أن اجر الكل واحد وهو عشر حسنات كما قال تعالى :
" من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها"
"7 -وجوب قراءة البسملة قبل سورة
عن الصادق : ((إذا أم الرجل القوم جاء شيطان إلى الشيطان الذي هو قرين الإمام فيقول: هل ذكر الله يعني هل قرأ بسم الله الرحمن الرحيم فان قال نعم هرب وان قال لا ركب عنق الإمام ودلى رجليه في صدره فلم يزل الشيطان امام القوم حتى يفرغوا من صلاتهم))
الخبل مجىء شيطان للسيطان وهروب الذى جاء إذا كان الإمام قرأ البسملة فلو كانت قراءة البسملة تجعل الشياطين تهرب فلماذا لم يهرب الشيطان الأول ثم لماذا خص الإمام بشيطانه بينما القرين موجود مع الكل؟
"8 -استحباب قراءة القرآن عند زيارة القبور
في (من لا يحضره الفقيه) عن الامام الرضا : ((ما عبد عبد مؤمن زار قبر مؤمن فقرأة عنده انا انزلناه في ليلة القدر سبع مرات الا غفر الله له ولصاحب القبر)).وفي رواية اخرى: ((امن من الفزع الاكبر)) وفي معناه رويات عديدة."
أن عمل الحى ينفع الميت وهو ما يخالف أن ما ينفع الإنسان هو سعيه أى عمله هو وليس عمل غسره كما قال تعالى " وأن ليس للإنسان إلا ما سعى"
"وفي أخرى استحباب اضافة سورة الفاتحة والمعوذتين والتوحيد وآية الكرسي كل منها ثلاث مرات, وورد في ثوابها: ((ان الله يبعث اليه ملكا يعبد الله عند قبره ويكتب له وللميت ثواب ما يعمل ذلك الملك فاذا بعثه الله من قبره لم يمر على هول الا صرفه الله عنه بذلك الملك الموكل حتى يدخله الله به الجنة)).
نفس الخطأ السابق وهو نفع عمل الغير للميت والخطأ الثانى وجود ملاك فى الأرض عند القبروهو ما يناقض أن الملائكة فى السموات لا تنزل الأرض لعدم اطمئنانها كما قال تعالى "قل لو كان فى الأرض ملائكة يمشون مطمئنين لنزلنا عليهم من السماء ملكا رسولا ".
"9 -فضل تعلم القرآن في الشباب وآثاره
عن الصادق قال: ((من قرأ القرآن وهو شاب مؤمن اختلط القرآن بلحمه ودمه, وجعله الله من السفرة الكرام البررة, وكان القرآن عنه حجيزا يوم القيامة, يقول: يارب ان كل عامل قد اصاب أجر عمله غير عاملي, فبلغ به اكرم عطائك, قال: فيكسوه الله العزيز الجبار حلتين من حلل الجنة ويوضع على رأسه تاج الكرامة, ثم يقال له: هل ارضيناك فيه؟ فيقول القرآن: يارب قد كنت ارغب له فيما هو افضل من هذا, قال: فيعطى الأمن بيمينه والخلد بيساره ثم يدخل الجنة فيقال له اقرأ آية فاصعد درجة, ثم يقال له: هل بلغنا به وارضيناك؟ فيقول: نعم))
الخطأ الأول اختلاط القرآن باللحم والدم والقرآن كلام والكلام لا يمكن أن يختلط باللحم والدم
الثانى أن درجات الجنة على عدد آيات القرآن وهو ما يخالف كون الجنة درجتين فقط واحدة للمجاهدين وهم السابقون وواحدة للقاعدين وهم أهل اليمين وفى هذا قال تعالى" فضل الله المجاهدين بأموالهم وأنفسهم على القاعدين درجة"
"10 -ضرورة تعليم الاولاد القرآن
عن الرسول الله (ص)في حديث إلى ان قال: ((ويكسي ابواه ـ أي حامل القرآن ـىحلتين ان كانا مؤمنين ثم يقال لهما هذا لما علمتماه القرآن))
صحيح المعنى
وفي حديث عن أمير المؤمنين - قال: ((ان الله ليهم بعذاب أهل الارض جميعا حتى لا يحاشي منهم أحد اذا عملوا بالمعاصي واجترحوا السيئات, فاذا نظر إلى الشيب ناقلي أقدامهم إلى الصلوات والولدان يتعلمون القرآن رحمهم فأخر ذلك عنهم))
الخطأ منع العذاب عن أهل الأرض بصلوات الشيب وتعلم الولدان للقرآنوهوما يخالف أن مانعالعذاب إما عدم مجىء موعد العذاب وإما استغفارهم كما قال تعالى " وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون"
11 -أقسام قراء القرآن وصفة القاريء الحق
عن أبي جعفر قال: ((قراء القرآن ثلاثة: رجل قرأ القرآن فاتخذه بضاعة واستدر به الملوك واستطال به على الناس, ورجل قرأ القرآن فحفظ حروفه وضيع حدوده وأقامه إقامة القدح, فلا كثر الله هؤلاء من حملة القرآن ورجل قرأ القرآن فوضع دواء القرآن على داء قلبه فاسهر به ليله واظمأ به نهاره وقام به في مساجده وتجافى به عنه فراشه, فباولئك يدفع الله البلاء وبأولئك يديل الله من الاعداء وبأولئك ينزل الله الغيث من السماء, فوالله لهؤلاء في قراء القرآن اعز من الكبريت الاحمر))
الخطأ الأول دفع البلاء بقراء القرآن والبلاء واقع حتى بالقراء مع غيرهم كما قال تعالى " ونبلوكم بالشر والخير فتنة"
الثانى نصر الله المسلمين على الأعداء بسبب القراء وهو ما يخالف أن سبب النصر نصر المسلمين لله أى طاعتهم لوحيه كما قال تعالى " إن تنصروا الله ينصركم"
الثالث إنزال الغيث بسبب القراء وهو ما يخالف أنه قضاء الله السابق بإنزاله لأنه ينزل على الكفار وليس عندهم قراء للقرآن كما ينزل على المسلمين
"وعن رسول الله ((ص)) قال: ((يا حامل القرآن تواضع به يرفعك الله, ولا تعزز به فيذلك الله, يا حامل القرآن تزين به لله يزينك الله به, ولا تزين به للناس فيشينك الله به))
معنى صحيح إن كان يراد به التواضع مع المسلمين وعدم التعزز عليهم
12 -فهم القرآن مرتبة قريبة من النبوة
عن رسول الله (ص)من حديث قال: ((من ختم القرآن فانما ادرجت النبوة بين جنبيه ولكنه لايوحى اليه))
صحيح المعنى
13 -الطريق الاكمل لقراءة القرآن ان تبدأ من أوله إلى آخره وليس بأن تقرأ سورا متفرقة
عن الزهري قال: ((قلت لعلي بن الحسين : أي الأعمال أفضل قال: (الحال المرتحل) قلت وما الحال المرتحل, قال: فتح القرآن وختمه, كلما جاء بأوله ارتحل في آخره)) وفي النهاية سئل: أي الأعمال افضل فقال: الحال المرتحل, فقيل: وما ذلك, قال: الخاتم المفتح هو الذي يختم القرآن بتلاوته ثم يفتتح التلاوة من أوله شبهه بالمسافر يبلغ بالمنزل فيحل فيه ثم يفتتح السير أي يبدأه وكذلك قراءة أهل مكة اذا ختموا القرآن بالتلاوة ابتدأوا وقرأوا الفاتحة وخمس آيات من أول سورة البقرة"
الخطأ كون أفضل الأعمال الحال المرتحل وهو قراءة القرآن وهو ما يخالف كون الجهاد أفضل الأعمال بدليل أن الله فضل المجاهدين على القاعدين مهما قرئوا من القرآن "فقال فضل الله المجاهدين بأموالهم وأنفسهم على القاعدين درجة"