سفيرة الإتحاد الأوروبي تشيد بعملية التطعيم وتدعم المغرب لإنتاج اللقاح

bouchaib56

::مراقب مغربي ::
طاقم الإدارة
3 أبريل 2013
1,398
453
83

سفيرة الاتحاد الأوروبي تشيد بعملية التطعيم وتدعم المغرب لإنتاج اللقاح​

سفيرة الاتحاد الأوروبي تشيد بعملية التطعيم وتدعم المغرب لإنتاج اللقاح

صورة: و.م.عهسبريس ـ عبد الرحيم العسري الأربعاء 24 فبراير 2021 - 17:00
أشادت كلاوديا فيداي، سفيرة الاتحاد الأوروبي لدى المملكة المغربية، بحملة التلقيح الوطنية ضد وباء فيروس “كورونا”، وقالت إن عملية التطعيم تتقدم بشكل جيد بالمقارنة مع الدول الأوروبية.
وأعربت السفيرة كلاوديا فيداي عن استعداد أوروبا من أجل تمويل وحدة لإنتاج لقاحات في المغرب مخصصة لإفريقيا، مشيرة إلى أن هذا الأمر مرتبط بتوفر بنية تحتية تسمح بإنتاج اللقاحات ووجود أيضا مستثمرين في المجال.

وأوضحت السفيرة الأوروبية، خلال ندوة صحافية حول “حصيلة الشراكة لسنة 2020 وآفاقها برسم 2021″، اليوم الأربعاء بالرباط، أن أوروبا تدعم المجهودات الدولية من أجل حصول الدول الفقيرة على لقاحات، وزادت أن العالم اليوم يواجه مشاكل تتعلق بالحصول على اللقاحات بسبب ضعف الإنتاج.
وأكدت بعثة الاتحاد الأوروبي أن العالم شهد سنة 2020 جائحة “كانت لها تداعيات كبرى على المستويات الصحية والاقتصادية والاجتماعية والإنسانية، مما تسبب في كساد لم يعرف العالم مثيلا له منذ الحرب العالمية الثانية”.
وأشارت بعثة الاتحاد الأوروبي بالمغرب، في بيان صحافي، إلى أن الاتحاد وضع آليات تضامنية عديدة، سواء داخل الاتحاد أو خارجه، من أجل استجابة جماعية للحاجيات الطارئة التي نتجت عن الجائحة.
وأوردت السفيرة الأوروبية أنه “في عز الأزمة الصحية، التزم الاتحاد الأوروبي سياسياً بدعم الجهود الكبيرة التي قامت بها الدولة المغربية منذ الأيام الأولى للجائحة. وفي 2020، رصد الاتحاد الأوروبي بسرعة وقدرة استجابية استثنائية مبلغ 450 مليون أورو لفائدة القطاعات الحيوية كالصحة والحماية الاجتماعية والتربية”.
واعتبرت كلاوديا فيداي أن “هذه الأزمة بينت أن الشراكة التاريخية مع المغرب قائمة على الثقة المتبادلة وعلى أسس متينة؛ ما مكن الاتحاد الأوروبي من الوقوف إلى جانب شريكه على نحو سريع وغير مسبوق”، مضيفة أنه “فضلا عن أبعادها التاريخية والإنسانية والتضامنية، ستتعزز هذه الشراكة أكثر في إطار مبادئ الاحترام المتبادل والتملك المشترك والمسؤولية والشفافية”.
وتابعت السفيرة قائلة: “إذ نخوض غمار سنة 2021، يحدونا جميعا طموح مشترك في التجديد؛ ذلك التجديد الذي وُضعت معالمه في 9 فبراير الأخير في “وثيقة الاتحاد الأوروبي من أجل خطة جديدة لمنطقة المتوسط”.
وتقترح هذه الوثيقة التي استُشير فيها المغرب قبل إصدارها، وفق البعثة الأوروبية، خطوطا توجيهية عديدة في مجالات عديدة؛ كالتنمية البشرية والحكامة الجيدة ودولة الحق والقانون، والقدرة على التكيف والصمود والازدهار والتحول الرقمي والسلم والأمن والهجرة والتنقل والتحول البيئي، بالإضافة إلى خطة اقتصادية واستثمارية.
وأضاف المصدر ذاته أن هذه الخطة تحدد “عددا من البرامج البارزة نذكر منها على وجه الخصوص برنامج دعم الاتحاد الأوروبي لصندوق محمد السادس للاستثمار. كما ستتم تعبئة الصندوق الأوروبي للتنمية المستدامة ومؤسسات مالية أوروبية أخرى للمساهمة في عمليات صندوق محمد السادس”.
وفي مجال التحول البيئي، أكد الاتحاد الأوروبي أنه وضع مع المغرب “شراكة خضراء” تُفصِّل العمل المشترك في مجال المناخ والبيئة والاقتصاد الأخضر.
وشدد الاتحاد الأوروبي بالمغرب على أنه يلتزم بمرافقة الانتعاش الاقتصادي لمرحلة ما بعد “كوفيد-19” في المغرب؛ “من خلال التحول نحو مجتمع وأنماط استهلاك أكثر استدامة وتعزيز السياسات والإستراتيجيات المناخية وإبراز الفرص التي يتيحها الاقتصاد المحافظ على البيئة وتعزيز التعاون الإقليمي”.
وأكدت البعثة الأوروبية أن الاتحاد والمغرب يتقاسمان “طموحات عديدة؛ منها استغلال الإمكانيات الاقتصادية، والتكيف مع التحديات التي كشفتها الجائحة، واستغلال فرص التطور، ومكافحة التغير المناخي”، وأبرزت أن التحدي المشترك يبقى هو “تحقيق الازدهار لمجتمعات مفتوحة، قادرة على الصمود، لا تترك أحداً خلف الركب”.
 
  • إعجاب
التفاعلات: مغربي

مغربي

::مؤسس الموقع ::
طاقم الإدارة
3 مايو 2012
10,230
350
83
كثرت الهم تضحك.
هاد هسبريس منين ولات ملك للإمارتيين و هي بدات تتخربق.
راه أوروبا بنفسها مالقياش الجلبة و هناك صراع كبير على اللقحات في أوروبا مع الشركات المنتجة .
و آخر شيء اليوم بالتحديد ،إيطاليا تطالب قانونيآ بأن تصنع اللقاح في إيطاليا و يكون مخصص للإيطاليين و يس التصدير للخارج.
لكن جد صعب بأن يوافقون لها رغم أنها هددت باللجوء للمحاكم لأن هناك تأخير في إستلام الجرعات.
و للتوضيح إذا سمحت الشركات لإيطاليا بإنتاج اللقحات ، فأول لقاح سوف يظهر بعد 4 أشهر ، لا ننسى أن إيطاليا مصنفة في مقدمة الدول عالميا في صناعة الأدوية و الآلات الطبية ، نحن نتكلم عن لقاح كوفيد 19 و ليس دوا لحمر أو أسبرين.
لقاح الفيروس اللعين خاصو أجهزة جد متطورة لحفظ البرودة 80 تحت الصفر و وسائل نقل خاصة وووو.
سبب التخلف في المغرب ، هو تنويم الشعب بمثل هذه الخرفات.
 
  • إعجاب
التفاعلات: bouchaib56

bouchaib56

::مراقب مغربي ::
طاقم الإدارة
3 أبريل 2013
1,398
453
83
الله يسلك أمورنا ويدوزها بخير لا حول لنا ولا قوة لنا ربي يجعل لنا من هذه الضائقة الوبائية مخرجا
هذا ما انقولو أخويا ياسر