جلالة الملك محمد السادس : الأقاليم الجنوبية للمملكة شكلت عبر التاريخ العمق الإفريقي للمغرب

مغربي

::مؤسس الموقع ::
طاقم الإدارة
3 مايو 2012
10,206
298
83
أكد صاحب الجلالة الملك محمد السادس أن الأقاليم الجنوبية للمملكة شكلت ،عبر التاريخ العمق الإفريقي للمغرب، داعيا جلالته الحكومة لتعزيز سبل التنسيق والتعاون مع الدول الافريقية في مختلف المجالات، وخاصة من أجل عقد اتفاقيات للتبادل الحر معها، في أفق تحقيق اندماج اقتصادي جهوي. وذكر جلالة الملك، في الخطاب السامي الذي وجهه مساء اليوم الاربعاء الى الأمة بمناسبة الذكرى الثامنة والثلاثين للمسيرة الخضراء، بان المغرب، ووفاء لانتمائه الإفريقي، حرص منذ استقلاله على التعاون المثمر والتضامن الفعال مع الدول الافريقية والمساهمة في تحقيق تطلعات شعوبها إلى التنمية والاستقرار. وأضاف جلالته أنه رغم أن المغرب، العضو المؤسس لمنظمة الوحدة الإفريقية، ليس عضوا بالاتحاد الإفريقي، فإنه يعمل على تعزيز وتنويع علاقاته الاقتصادية، وتشجيع الاستثمارات المتبادلة مع دول القارة، سواء على المستوى الثنائي، أو في إطار الهيآت والتجمعات الجهوية.
وعلى الصعيد الجهوي والدولي،يضيف جلالة الملك، فان المغرب يعمل جاهدا على نصرة قضايا القارة الإفريقية، وخاصة التنموية منها.
وقال جلالته "وحرصا على إضفاء دينامية متجددة على هذه العلاقات، ما فتئنا نعمل سويا، مع أشقائنا قادة هذه الدول، لما يجمعنا بهم من أواصر عميقة من الأخوة والمحبة والتفاهم، على إعطائها طابعا إنسانيا، والارتقاء بها إلى شراكات تضامنية مثمرة (...) وهو ما تجسده الزيارات ، التي نقوم بها لعدد من الدول الافريقية الشقيقة ، بما تحمله من مشاريع تنموية ملموسة ، تعطي الأولوية للتنمية البشرية ، وتوفير البنيات التحتية ، وكذا توطيد الروابط الدينية والروحية ، التي تجمع، على الدوام ، شعوبها الشقيقة بالمغرب، وبشخصنا أمير المؤمنين ".
" كما أننا نضع التجربة المغربية ، يضيف جلالة الملك، رهن إشارة أشقائنا الأفارقة ، في مختلف المجالات ذات الاهتمام المشترك، مع الحرص على تبادل الخبرات، وإشراك القطاع الخاص، وهيآت المجتمع المدني ".
وتابع جلالته أنه بموازاة ذلك، فان المغرب لم يدخر جهدا ، في سبيل إرساء السلم والاستقرار، بمختلف مناطق القارة، والمساهمة في حل النزاعات بالطرق السلمية، والمشاركة في عمليات حفظ السلام ، برعاية الأمم المتحدة.
كما ان المغرب، يقول جلالته، ما فتىء يؤكد على ضرورة التصدي للتهديدات الأمنية التي تعرفها منطقة الساحل والصحراء، التي أضحت فضاء لجماعات التطرف والإرهاب وتهريب المخدرات والاتجار في البشر والسلاح، بما لها من تداعيات وخيمة على تنمية واستقرار المنطقة.
وأضاف جلالة الملك " وما دعمنا لجمهورية مالي الشقيقة، في مواجهتها لعصابات التطرف والإرهاب، وحضورنا شخصيا، في مراسم تنصيب رئيسها الجديد، إلا تعبير عن التزامنا الصادق بنصرة قضايا السلم والشرعية بدول القارة".
وجدد جلالته التأكيد على ان " العلاقات المتميزة ، التي تجمع المغرب بدول إفريقيا جنوب الصحراء ، ليست سياسية واقتصادية فقط، وإنما هي في العمق روابط إنسانية وروحية عريقة".