الولد المدلل | عبد الرحيم صابر

28 أبريل 2013
22
1
3
مراكش
www.facebook.com
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله ربي ومولاي وكفى
وصلاة وسلاما على الخليل المصطفى
نحو التربية: الولد المدلل

الأبناء من زينة الدنيا ويمثلون مع المال جمال هذه الحياة
{الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا} [الكهف: 46]
فمحبة الأبناء ووجودهم عشق في النفوس أصيل
فمن منا لا يرنو بصره إلى أن يكون له أبناء يجملون له الحياة
ومن منا لا يرجو أطفالا يملؤون فراغ أركان حياته البائسة
ومن لا يأمل ويولع بزَهَرات الدنيا ومُهَج النفوس وقرة العيون والأبصار
لكن غمرة الفرح بالمولود تطغى على كثير من الآباء فتنسيهما مسؤولية التربية
فتضيع مَهَمّة الأسرة الأولى التي وضعها الاسلام من إنشاء الأبناء على الهدي الأقوم
تنسينا تلك الفرحة الغامرة التربية الجادة والمسؤولية فكلنا راعٍ وكلٌ سيسأل عن رعيته
وأكبر من يتجلى فيه إهمال التوجيه والتقويم حسب ملاحظتي لعديد من الأسر
هو المولود الأول
حيث يحاط بعناية لكنها مبالغ فيها
ويلاقي اهتماما لكنه زائد عن القسطاس
ونفس الأمر كذلك بالنسبة للمولود الأخير
حيث يقدم على جميع إخوانه حتى فيما ينبغي أن يأخذ فيه رُتبته
فيُقَدّم بدءً بمشاعر الوالدين وانتهاءً بآخر امتياز مادي
فالأول هو أول العنقود وفاتحة شوقٍ غامرٍ للأبناء قد يكون طال بالوالدين انتظاره
والثاني هو آخر العنقود وخاتمة إغلاق ذك التشوق فالتشبث به يكون شديدا
وأريد أن أقول للآباء والأمهات
أن أغلب هذه العواطف هي في نهايتها عواصف
والعواطف كما يقال عواصف
وأن هذا الحب الطاغي عن الحد.. الزائد عن المقدار العادل
أنه في مآله وعاقبته ما هو إلا هلاك على الأبناء
فبغض النظر عما يؤدي له هذا الأمر غالبا من هضم حقوق الأبناء الآخرين
ففيه من الإساءة إلى ذلك الإبن الشيء الكثير
من عدم الإهتمام بتربيته بالحزم المطلوب على جميل الأخلاق
وعدم غرس بذور الصفات الباطنية التي تنمو بداخله وتزكو به
لتجعل منه أهلا لأن يكون رجل الغد ومن بناة المستقبل
ولأن تكون فتاة المستقبل وركيزة بناء الغد
لذا أختم فأقول
يجب أن نفرق بين الحب الفطري للمولود الجديد أو العشق والتعلق لآخر العنقود
وبين الوعي بضرورة التربية ومسؤولية التوجيه
فينبغي أن نضع كل شيء في مواضعه
وذاك هو العدل وبه تستقيم الحياة
حتى لا يكون غاية إنتاج سعي كل حياتنا.. ونهاية كد جهدنا وطموحنا وآمالها.. هو مجرد:
"ولد مدلل"

بقلم: عبد الرحيم صابر
 
التعديل الأخير:

نضال

::مغربي ::
18 أغسطس 2012
572
5
18
طنجة
رد: الولد المدلل | عبد الرحيم صابر

تبارك الله عليك أخاي عبد الرحيم ،،
كلام جميل و إن كان لي تدخل فسأقول أن التربية ضرورية و هي الأساس ، فإن كان الولد أو البنت قد تلقى(ت) تربية إسلامية حسنة فسيكون الآباء قد قدموا ما عليهم تقديمه و بنسبة كبيرة سيخرجون الأبناء إلى الشارع و لن يأثر فيهم شيئ لأنهم بكل بساطة يحملون أخلاق و عادات حسنة يصعب تدميرها .
أكرر إعجابي بما قدمته أخي عبد الرحيم و لك مني كل الشكر و التقدير .
 
28 أبريل 2013
22
1
3
مراكش
www.facebook.com
رد: الولد المدلل | عبد الرحيم صابر

التربية باب واسع اخي نضال
ومنظومة متكاملة تتطلب وعيا لاركانها واصولها من طرف مختلف المؤثرين في العملية التربوية
من اسرة ومجتمع واعلام ووووو
فالحمل كبير

بوركت
 

مغربي

::مؤسس الموقع ::
طاقم الإدارة
3 مايو 2012
10,260
389
83
رد: الولد المدلل | عبد الرحيم صابر

أصبت أخويا بارك الله فيك
 

كنزة

::مغربية::
6 يوليو 2012
2,484
14
38
مراكش
رد: الولد المدلل | عبد الرحيم صابر

فينبغي أن نضع كل شيء في مواضعه
وذاك هو العدل وبه تستقيم الحياة

العدل هوا التوازن فاي خلل في توازن
يظهر على شخصية الانسان فالانسان الذي تربي وتلقى تربية غير
متزن ا تركيبته نفسيته غير متزنه ان كبحها في ايام اليسر
فلا بد ان تظهر في العسر والازمات بوركت اخي موضوع شيق
 
رد: الولد المدلل | عبد الرحيم صابر

الأبن إذا بلغ سن التمييز ومهما بدء منه من مخايل التمييز

فينبغي أن نحسن مراقبته ومطالعة أحواله

فإن قلبه جوهرة ساذجة وهي قابلة لكل نقش

فإن عُوَّد على الخير نشأ عليه

وإن عُوَّد على الشر نشأ عليه

فينبغي أن نصونه ونؤدبه ونهذبه ونعلمه محاسن الأخلاق

فإذا ظهرت في وجهه أنوار الحياء وكان يحتشم ويستحي

من بعض الأفعال حتى يراها قبيحة فهذه هداية من الله تعالى

إليه وبشارة تدل على اعتدال الأخلاق وصفاء القلب


ومَنْ هذه حالة فهو مبشر بكمال العقل عند البلوغ بأذن الله

وينبغي أن لا يهمل عن رعاية الاعتناء في حقه بحسن الأدب .


موضوعك سهل على القلب هضمه

وخفيف على الروح

تألفه المشاعر بسهولة

و يستسيغه الوجدان كالشهد

يعطيك الصحة ** و دوام الأبداع
 
28 أبريل 2013
22
1
3
مراكش
www.facebook.com
رد: الولد المدلل | عبد الرحيم صابر

تبارك الله عليك أخاي عبد الرحيم ،،
كلام جميل و إن كان لي تدخل فسأقول أن التربية ضرورية و هي الأساس ، فإن كان الولد أو البنت قد تلقى(ت) تربية إسلامية حسنة فسيكون الآباء قد قدموا ما عليهم تقديمه و بنسبة كبيرة سيخرجون الأبناء إلى الشارع و لن يأثر فيهم شيئ لأنهم بكل بساطة يحملون أخلاق و عادات حسنة يصعب تدميرها .
أكرر إعجابي بما قدمته أخي عبد الرحيم و لك مني كل الشكر و التقدير .
وابدي اعجابي بمداخلتك الهادفة والجميلة
والاسرة صارت جزء من الصورة الكاملة للمؤثرات التربوية

بوركت اخي
 

مريم أم بلقيس

::مغربية::
7 أبريل 2014
101
1
18
رد: الولد المدلل | عبد الرحيم صابر

أردت فقط أن أضيف بأن للقدوة دور كبير في تربية أولادنا لذا يجب ان ننتبه لكلامنا وعباراتنا وتصرفاتنا
 
11 أبريل 2014
91
1
8
رد: الولد المدلل | عبد الرحيم صابر

أحيانا يأخذ الأخير الدلال على أنه آخر العنقود
ولكن تكون المفاجأة أن يحصل حمل فيسحب العنقود من تحت أرجله :)

بالنسبة للمولود البكر (( الله يكون فعونو ))

أتكلم عن تجربة

فقد كنت تحت المجهر , ووقع عليّ قانون صارم في التربية :)

بارك الله فيك استاذ صابر

.