الملتقى العالمي للتصوف الدورة 7 في مداغ - إقليم بركان

مغربي

::مؤسس الموقع ::
طاقم الإدارة
3 مايو 2012
10,236
360
83
انطلقت مساء أمس الاثنين٬ بمداغ اقليم بركان فعاليات الدورة السابعة للملتقى العالمي للتصوف حول موضوع: " التصوف و الأمن الروحي : الأسس ٬ التجليات ٬ الأفاق"٬ وذلك في إطار الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف. وقد أصبح الملتقى العالمي للتصوف٬ المنظم من طرف الطريقة القادرية البودشيشية٬ يمثل جسرا تواصليا بين الحضارات والثقافات٬ مساهما في الحوار الثقافي والحضاري ومحطة أكاديمية تجلب اليها العديد من العلماء والاساتذة المتخصصين من المغرب والدول العربية والغربية. ويعتبر هذا الملتقى٬ المنظم بشراكة مع المركز الاورو- متوسطي لدراسة الاسلام اليوم(باريس) وبمشاركة ما يناهز خمسة وخمسين باحثا جامعيا ومثقفا ٬ دليلا على الاهمية التي يوليها التصوف السني الذي تأتي أهميته في العلوم الإسلامية من أجل ارساء أسس التخليق وإصلاح الفرد وتأهيله وترسيخ قيم السلم والسلامة والمواطنة الحقة. وأكد المتدخلون خلال الجلسة الافتتاحية لهذا اللقاء٬ على الدور المنوط بالتصوف في تثبيت السلم والامن الروحي٬ داعيين الى استثمار ما يزخر به هذا العلم من قيم ومبادئ وطاقات وإمكانات روحية وتربوية وأخلاقية ومعرفية٬ لبلورة خطوات عملية وحلول جذرية تنقذ الإنسانية من مستنقعات التمزق والتدمير٬ والتحديات والتهديدات٬ والأزمات والصدام الحضاري. وأوضحوا أن الهدف الأسمى الذي يطمح إليه الدين الإسلامي٬ المتجلي في تحقيق وترسيخ مبادئ السلام والسلم والحوار والتعارف والتبادل المشترك٬ التي أسس له شروط ومقومات نجاحه٬ ليتحقق السلم والسلام العالمي على أساس التوحد في المشتركات الأساسية للحياة٬ وفي ما يضمن المصلحة الكبرى للبلاد والعباد٬ لصناعة تاريخ مشترك٬ وحضارة إنسانية متكاملة وآمنة. وأكدوا على أن التعاون والتشارك المتبادل من الآليات السليمة التي يرسخها التصوف في النفوس والقلوب والسلوك والاعتقاد والتداول بين الناس٬ في مناخ ملائم ومفعم بالتعايش السلمي والحضاري بين اختلاف وتنوع الهويات والديانات والخصوصيات٬ مع نبذ كل أشكال التطرف والعنف والتدمير. وأبرزوا أن الأمن الروحي هو الدعامة الأساسية لتحقيق الأمن الحضاري٬ وهذا ما يقوم عليه المنظور الصوفي الذي يجمع بينهما في توافق وترابط وتلازم وتكامل٬ معتقدين أن الانطلاق من هذه الوجهة خطوة أساسية٬ ومدخل أساسي لضمان وصيانة وإرساء دعائم الأمن الحضاري. وقال مدير الملتقى٬ السيد مولاي منير القادري بودشيش٬ في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء٬ إن المطلع على تاريخ المغرب يقف على حقيقة تتمثل في الحضور القوي والعميق للتصوف في كل مناحي حياة المغاربة٬ وذلك من خلال الأدوار والمهام الجسيمة والمشهودة لرجالاته المخلصين٬ وزواياه المنتشرة في كل ربوعه٬ والشاهدة على الآثار التاريخية الملموسة. وأكد مدير الملتقى٬ على أن التصوف من الدعامات الكبرى التي حافظت على الأمن الروحي للمغرب٬ لأن أهله تمسكوا بثوابت الهوية الدينية والوطنية اعتقادا وتطبيقا٬ وتعليما ونشرا وتأليفا٬ وتميزوا بصناعة النماذج الصالحة والقدوات الحسنة٬ التي بصمت تاريخ المغرب بآثارها الخالدة والناصعة والمرصعة بأخلاق الوسطية والاعتدال٬ والتسامح وحسن الكرم والضيافة٬ والانفتاح على مختلف الحضارات٬ وحسن التعايش والتساكن مع مختلف الديانات السماوية. وأبرز أن المغرب لا يزال إلى يومنا هذا يتحلى بهذه الصفات التي تظهر امتزاج تاريخه الطويل٬ بعمق التجربة الروحية في الإسلام٬ والتكامل المتلازم بين مكونات وثوابت هويته الدينية والوطنية٬ مما أهله ليكون محطة الإشعاع الصوفي في إفريقيا٬ وأوروبا والمشرق العربي٬ إذ تنتشر الطرق الصوفية المغربية في كثير من بلدان تلك المناطق٬ والتي حملت معها السلم والأمن والأمان ومحبة الخير للإنسانية جمعاء.