المغرب يدين الهجومين الإرهابيين اللذين استهدفا العاصمة التشادية نجامينا

مغربي

::مؤسس الموقع ::
طاقم الإدارة
3 مايو 2012
10,260
382
83
أدان المغرب الهجومين الإرهابيين اللذين استهدفا، أمس الاثنين، مفوضية مركزية ومدرسة للشرطة بالعاصمة التشادية نجامينا وخلفا العديد من الضحايا.

جاء ذلك بحسب بيان لوزارة الخارجية المغربية ، أمس، وعبّر المغرب خلاله عن تضامنه مع الشعب التشادي ، وقدم تعازيه للسلطات التشادية ولأسر الضحايا.

وأوضح البيان أن المملكة المغربية ترفض الإرهاب بكل أشكاله، وتدعو إلى ضرورة تعزيز الجهود الإقليمية والدولية من أجل التصدي لظاهرتي الإرهاب والتطرف، لاسيما في منطقتي الساحل والصحراء .

وقتل 28 شخصاً على الأقل، وأصيب آخرون، أمس الإثنين، في هجمات "إرهابية" استهدفت مؤسستين أمنيتين، في العاصمة التشادية نجامينا، بحسب مصادر أمنية وطبية.

وفي تصريح مقتضب قال مصدر أمني رفيع المستوى، فضل عدم الكشف عن هويته، إنّ سلسلة هجمات "إرهابية" استهدفت أمس، مدرسة الشرطة، ومديرية الأمن في نجامينا ، دون ذكر تفاصيل أخرى.

وتعد تشاد من الدول المنخرطة، منذ يناير/ كانون الأول الماضي، ضمن الجهود العسكرية لدول حوض بحيرة تشاد المعنية لصدّ هجمات المجموعة النيجيرية المسلّحة.

وأجبرت "انتهاكات" الجماعة المسلّحة، الكاميرون ودول حوض بحيرة تشاد، على البحث عن حلول مشتركة لمواجهة مدّ "الإرهاب" المتنامي في المنطقة، فدفعت تشاد، في 16 يناير/ كانون ثان الماضي، بقوات تتألّف من ألفين و500 عسكري، إلى شمالي الكاميرون لمساعدتها على القضاء على هذه الجماعة، ومنع توسّعها نحو بلدان أخرى، قبل أن تنضم إليها النيجر.

إلاّ أنّ بعض الخلافات في وجهات النظر، لم تفسح المجال لهذه القوة لإدراك أهدافها، وهو ما دفع ببلدان حوض بحيرة تشاد، الخميس الماضي، إلى تشكيل قوة جديدة بمبادرة من كلّ من نيجيريا وتشاد وبنين والنيجر والكاميرون، تضم 8 آلاف و700 رجل.