الجزائر لن تقدر بترسانتها العسكرية في مواجهة الارهاب

مغربي

::مؤسس الموقع ::
طاقم الإدارة
3 مايو 2012
10,132
224
63
اعتبر محمد تاج الدين الحسيني أستاذ العلاقات الدولية بجامعة محمد الخامس أكدال أن الترسانة العسكرية التي راكمتها الجزائر غير مخصصة لمواجهة الإرهاب ولن تساهم في استتباب " الاستقرار المجتمعي " في البلاد.


وقال تاج الدين الحسيني٬ في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء٬ إن الترسانة العسكرية التي راكمتها الجزائر غير مخصصة لمواجهة الإرهاب بل للجيوش النظامية في معارك الحروب التقليدية مضيفا أن هذه الأسلحة لن تسهم في استتباب "الاستقرار المجتمعي في نهاية المطاف".

وأضاف في هذا السياق أن الجزائر تسعى إلى الوصول إلى "سياسة المكانة" وإلى "أسلوب للهيمنة على باقي الجيران الإقليميين " ٬ مشددا على أنه "ليس من شأن زيادة منسوب الأسلحة أو نقصانه على الإطلاق التأثير على وضعية الإرهاب وسلوك الجماعات المتطرفة" في المنطقة.

وحول عملية احتجاز رهائن أجانب بإحدى المنشآت البترولية بالجزائر٬ يرى السيد الحسيني أن هذه العملية تدخل ضمن المضاعفات الأساسية والمنتظرة للحرب الجارية في مالي٬ معتبرا أن الأمر يتعلق ب"عملية خطيرة تهدد الشبكة الخاصة بالتنقيب عن البترول والجاليات الأجنبية المقيمة بالجزائر لا سيما أن الخاطفين يعتقدون أن الجزائر تلعب دور الوسيط للقوى الغربية في المنطقة".

وأضاف أن هذه العملية هي "أول رد فعل انتقامي" من قبل الجماعات المتطرفة على تورط الجزائر في هذه الحرب.

وفي معرض تعليقه على إغلاق الجزائر لحدودها مع مالي ٬ قال السيد الحسيني إن "عملية إغلاق الحدود الشاسعة جدا لا تحمل أية دلالة على المستوى اللوجيستيكي العسكري" لافتا إلى "إمكانية وقوع اختراقات قوية نحو التراب الجزائري بالخصوص نحو المؤسسات البترولية أو من خلال رجوع عناصر القاعدة والجماعات المتطرفة الأخرى إلى التراب الجزائري والانزواء في منطقة تندوف حيث توجد البوليساريو وحيث هنالك تخوف جدي جزائري من استخدام هذه الورقة ضد مصالحها في المستقبل".