آمال إقلاع أول رحلة سياحة إلى الفضاء تتحطم بسقوط مركبة سبيس شيب

مغربي

::مؤسس الموقع ::
طاقم الإدارة
3 مايو 2012
10,282
429
83
كانت سياحة الفضاء على موعد مع كارثة حلت بأول مركبة فضائية خاصة، تابعة لشركة "فيرجن جالاكتيك" البريطانية للرحلات الفضائية، بعد تحطمها أمس، فوق صحراء موهافي في ولاية كاليفورنيا الأمريكية.

الحادث لم ينجم عنه فقط مصرع قائد المركبة وإصابة مساعده بإصابات بالغة، ولكنه حطم معه آمال إقلاع أول رحلة سياحية إلى الفضاء كان مزمع إطلاقها مطلع العام المقبل.

و"فيرجن جالاكتيك" هي واحدة من عدة شركات تتنافس في مجال سياحة الفضاء، وأصيبت مركبتها الفضائية سبيس شيب تو (Space Ship Two) بعطل فني غير متوقع، تسبب في سقوطهت، وفق بيان صادر عن شركة "فيرجن" نشرته على موقعها الإلكتروني اليوم السبت.

ومركبة "سبايس شيب تو" هي النسخة التجارية من "سبايس شيب وان"، أول مركبة فضاء في العالم يمول تصنيعها أفراد، أرسلت إلى الفضاء سنة 2004، وهي اليوم معروضة في المتحف الوطني للجو والفضاء في واشنطن.

وأضاف بيان الشركة، أن المركبة تحطمت أثناء مهمة طيران تجريبية في صحراء موهافي بكاليفورنيا أمس، بسبب ما وصفته بـ"أمر غريب" حدث لها بعد انفصالها عن الطائرة التي انطلقت من على متنها.

واتضح لاحقا أن المركبة الفضائية استخدمت نوعا جديدا من وقود الصواريخ، لم يستخدم من قبل في الطيران، على الرغم من أن مسؤولين حكوميين قالوا إن ذلك الوقود خضع لتجارب مكثفة على الأرض.

وتعليقا على الحادث، تعهد السير "ريتشارد برانسون"، مؤسس شركة "فيرجن جالاكتيتك" للرحلات الفضائية بالاستمرار في مشروعه المتعلق بسياحة الفضاء، على الرغم من تحطم مركبة الشركة.

وقال " برانسون" الذي يتبنى مشروع السياحة إلى الفضاء منذ فترة طويلة، فى تغريدة على موقع "تويتر" اليوم: "إنه حزين ومصدوم جراء الحادث"، لكنه "مستمر في مشروعه".

وأضاف: "السفر إلى الفضاء أمر شاق، لكنه يستحق المغامرة. سنستمر في المثابرة، ونتقدم معا إلى الأمام".

مركبة "سبيس شيب تو" التى تحطمت كانت ستقوم بأول رحلاتها السياحية مطلع عام 2015 المقبل، بحيث تنقل 6 سياح إلى الفضاء في كل مرة (بجانب قائد المركبة ومساعده)، إلى ارتفاع 100 كيلومتر عن الأرض، بتكلفة 250 ألف دولار للتذكرة، وتعهد "ريتشارد برانسون"، مؤسس شركة "فيرجن جالاكتيتك"، بأن يكون على متن أول رحلة إلى الفضاء.

وتقدم "فيرجن" إلى زبائنها رحلة لمدة ساعتين، مع شعورهم بانعدام الوزن بضع دقائق، وفرصة لرؤية الأرض من الفضاء.

وتنقل طائرة تابعة للشركة المركبة إلى ارتفاع نحو 45 ألف قدم، وترتفع المركبة بعد ذلك باستخدام صاروخ دفع إلى ارتفاع 100 كيلومتر عن كوكب الأرض.

وتمكنت "فيرجن جالاكتيك" من بيع 800 تذكرة حتى الآن، ممن ينتظر أصحابها مواعيد سفرهم إلى عالم من اللاجاذبية، ومنهم نجوم ومشاهير، كالممثل ليوناردو دي كابريو، والممثل وعارض الأزياء الأمريكي أتشون كوتشر، إضافة لمغني البوب الكندي جاستن بيبر.

هذا بالإضافة إلى عالم الفيزياء النظرية البريطاني ، ستيفن هوكينج، وغيرهم ممن يتم تدربهم طوال 3 أيام على طبيعة هذا التحليق قبل أن تقلهم الطائرة إلى الفضاء بسرعة 4200 كيلومتر بالساعة، لتصل بعد 70 ثانية إلى مدارها، ومنه تعود بهم كطائرة عادية.

ويعد هذا الحادث هو الثاني الذي تتعرض له شركة سياحة فضائية في الولايات المتحدة خلال أسبوع.

وكان صاروخ تزود غير مأهول يسمى "انتاريس" قد انفجر الثلاثاء الماضي، بعد وقت قصير من إطلاقه في فيرجينيا، حيث كان يحمل شحنة تزود إلى محطة الفضاء الدولية.