معشوق الجماهير بادو الزاكي


غير متصل
#1











بــادو الزاكــي ــ أحد أشهر الأسماء في عالم الكرة المغربية، ان لم يكن الأشهـر فهو الاسم الذي نقشه بأحرف من ذهب ويعـرفه الصـغير والكبير، بل الأكثر من دلك فهو الشخص الذي جمع بين حب الأجيال الماضية وعشق الجيل الحـالي، كلاعب ومدرب، كان الزاكي ولا زال أحد أبرز ما أنجبت الكرة المغربية على مر التاريخ، وسيبقى دائما كدلك، بل ان اشعاع هدا الأخير توغل خارج الحدود المغربية وأصبح الزاكي أحد الأيقونات المميزة للكرة الافريقية، فهو من أبرز حراس المرمى التي أنجبتهم القارة، فيكفي أن نذكر أنه أحد القلائل والقلائل ممن حازو على جائزة الكرة الذهبية في مركز الحـراسة، ولم يكتفي الزاكي بهدا التميز القاري، بل وصل اشعاعه الى البلاد الأوروبية من خلال النادي الذي كسب معه المجد ..، نادي مايوركا الاسباني فما كان على النادي الا أن يقف ويحي أحد أبرز أسمائه التاريخية من خلال تمثال كعبرون شكر وتقـدير، بل الجماهير والاعلام ذهبو الى ما أبعد ومازالو يصنفو الزاكي كأبرز حارس في تاريخ النادي، وهو الأمر الدي أكدوه من خلال تشكيلة تاريخية تخص أفضل تشكيلة في تاريخ النادي ضمت الزاكي.
حقا مهما تحدثنا وتكلمنا فالزاكي يستحق الكثير والكثير، لقد رفع راية المغرب وشرف الكرة المغربية وأعطى صورة كاملة الأوصاف عن اللاعب المغربي، وما زاد الزاكي حبا وشعبية، كونه جمع بين هذا الماضي الـغابر وبين الحاضر، من خلال بصمه على أبرز مشوار كروي مغربي للمنتخب مند التسعينات وذلك خلال سنة 2004، فمند ذلك العـام أصبح الزاكي معشوق الجماهير وجمع بين نجاحاته كلاعب ومدرب ليصبح أسطورة مغربية حية يتغنى بها الجـميع، بل أصبح أكثر اسم ذو شعبية في المغرب واسمه يتردد على لسان الجميع عند أي اخفاق كروي للمنتخب المغربي، وولد الزاكي في مدينة سيدي قاسم وذلك سنة 1952، وحاليا هو مـدرب لنادي الوداد البيضاوي وينافس مع هدا الأخـير على لـقب البـطولة ..





||سيذكرني قومي اذا اشتد كربهم ==ففي الليلة الظلماء يفتقد البدر||

حضرني هذا البيت بعد أن وقفت على قنوات التواصل الاجتماعي للأنترنيت ولاحظت آلاف المغاربة يطالبون بعودة بادو الزاكي لتدريب الأسود بعد نتيجة تانزانيا . فمن منا لا يتذكر دموع مدرب مُنتخب 2004 التي انهمرت في ملعب "رادس" بعد ضياع الكأس الإفريقية أمام المنتخب التونسي المستضيف للبطولة، والتي لاتزالا عالقة في أذهان المغاربة.من منا لا تستوقفه واقعيته في التدريب وصرامته في تدبير محيط المُنتخب وتصريحاته النارية ضد أعضاء من الجامعة، كلها عوامل جعلت من الزاكي (محبوب ) الجماهير المغربية التي تنادي به كلما توالت نكسات المُنتخب الوطني . وليس سرا أن الزاكي كان من ضمن الأسماء المرشحة لتدريب المنتخب المغربي قبل أن يقرر الاتحاد المغربي إسناد المهمة للمدير الفني للجيش الملكي المغربي رشيد الطاوسي , وما تبع ذلك من القيل والقال .
درس الزاكي مهنة التدريب بإنجلترا ودرب منتخب أسود الأطلس، ودرب نادي الوداد البيضاوي، و نادي الكوكب المراكشي ، لكن تبقى قيادته للمنتخب المغربي في تصفيات ونهائيات كأس الأمم الإفريقية 2004 بتونس أبرز محطة في مشواره التدريبي حين قاده لبلوغ المباراة النهائية قبل الهزيمة أمام البلد المضيف 2-1 . كما أنه كان قاب قوسين أو أدنى من تأهيل أسود الأطلس لنهائيات كأس العالم 2006 بألمانيا حيث تصدر مجموعته في أغلب الجولات قبل أن يتعادل في الجولة الأخيرة مع تونس 2-2 في تونس العاصمة وتتأهل هذه الأخيرة .

مسيرته كمدرب

لقد تولى بادو الزاكي تدريب مجموعة من الفرق الوطنية عبر السنين فقد بدأ مسيرته التدريبية رفقة فريق الفتح الرباطي موسم 1993 و 1994 وانتقل الى تد ريب فريق نادي الوداد الرياضي موسم 1994 / 1995 ليرحل الى فريق سبورتينغ سلا موسم 1997 / 1996 تم الى شباب المحمدية ليمضي مع الفريق موسمين 1996 / 1998 ويعود الى فريق نادي الوداد الرياضي موسم 1998 / 2000 تم يرحل الى فريق الكوكب المراكشي لموسم واحد 2000 / 2001 والى المغرب الفاسي موسم 2001 / 2002 تم يشد الرحيل لتولي تدريب المنتخب المغربي لمدة 3 سنوات 2002 / 2005 تم الى فريق الكوكب المراكشي لموسم واحد 2006 / 2007 فالرجوع إلى تدريب فريق نادي الوداد الرياضي.

معلومات شخصية

الاسم الكامل الزاكي بادو
تاريخ الولادة 2 أبريل 1959 (1959-04-02) (العمر 53 سنة)
مكان الولادة سيدي قاسم، المغرب
الطول 1.88 م

انجازاته كمدرب

الوصول الى نصف نهائي كأس العرش رفقة الفتح الرباطي موسم 1993 / 1994
الوصول الربع النهائي من كاس الاتحاد الافريقي رفقة الوداد البيضاوي سنة 1998
الفوز بكأس العرش المغربي رفقة الوداد البيضاوي سنة 1999
الوصول الى نهائي كأس الاتحاد الافريقي رفقة الوداد البيضاوي سنة 1999
الوصول مع المغرب الى نهائي كأس إفريقيا 2004 بتونس
الوصول الى نهائي كأس العرب رفقة الوداد البيضاوي سنة 2009





هو الحارس المتالق الدولي السابق حارس العرين بادو الزاكي من مواليد مدينة سيدي قاسم ، ابتدأ مسيرته الكروية ضمن فتيان فريق جمعية سلا وبرز نجمه مع هذا الفريق ضمن فئة الشبان في موسم 1976 وهو في سن 17 سنة ،له من المؤهلات الفنية العالية ما جعلت عيون الاندية الكبيرة تترصده وتتابعه عن كثب، حيث في نفس الموسم انتقل الى ناديالوداد البيضاوي الذي شكلت هذه المحطة منعرجا تاريخيا حاسما في حياته ، إذ التحق مباشرة ضمن فئة شبان الوداد البيضاوي ،ولم لم يمض سوى موسما واحدا حتى التحق بفئة كبار الفريق البيضاوي ،الذي كان مدججا بلاعبين عمالقة رفعت من اسهمه عاليا .ومن جميل الصدف ان اولى مقابلاته ضمن الدوري المغربي كانت ضد الغريم التقليدي الرجاء البيضاوي .واهم مميزات هذا الحارس الاسطورة هو طول قامته وسرعة بديهيته ،ونباهته الخارقة للعادة بحيث تفوق على كبار المهاجمين ايام زمانه ،سواء بالدوري المحلي او بالمسابقات القارية او الدولية . حقق مع ناديه الوداد عدة بطولات وكؤوس منها ثلاث ألقاب كاس العرش سنوات 1978 – 1979 – 1981 و ثلاث ألقاب الدوري الوطني سنوات 1977 – 1978 – 1986. لكن أحسن إنجاز له هو تحقيقه مع فريق الوداد لكاس محمد الخامس سنة 1979 ،وهو انجاز غير مسبوق إذ لم يسبق لأي نادي مغربي ان فاز بهذا اللقب الغالي خصوصا وان كأس محمد الخامس كانت تشارك فيه اندية عملاقة اتت مدججة بنجومها العالميين يمارسون باعتد الاندية ،كاندية ريال مدريد واندية برازيلية وفرنسية وهولندية، كانت تضم اساطير الكرة العالمية .على صعيد مشاركته مع منتخب المغرب ،شكلت مباراة التوغو اول مباراة له مع المنتخب المغربي وظل حارسا وفيا للعرين وله 117 مشاركة معه ،كما فاز بجائزة احسن لاعب افريقي سنة 1986 .

كما شارك في اول كان افريقي له مع الاسود سنة 1980 ،واحرز معه الميدالية النحاسية ،والمركز الرابع في نهائيات 1986 و1988 وتعد محطة المونديال العالمي الذي اقيم بالمكسيك اهم محطة في مشواره الرياضي ،بحيث برز نجمه بشكل لافت من خلال تحقيق الرتبة الاولى في مجموعة قوية آنذاك ضمت منتخبات عالمية من حجم انجلترا وبولونيا و البرتغال .. وبفضل خفته وتدخلاته المحسوبة لم تدخل ى نظافة شباكه في المجموعة التي تصدرها سوى هدف يتيم سجله مهاجم البرتغال بما مجموع هدفين فقط في اربع مباريات مابين الدور الاول و الدور الثاني . وتبقى مقابلته لنجوم المانيا وعلى راسهم كارل هانز رومينيجيي وفليكس مجات وغيرهم من نجوم المانشافت اكبر واروع مباريات له رغم الخسارة بهدم يتيم .بعد تالقه في مونديال المكسيك سنة 1986، انتقل الى الدوري الاسباني مايوركا، الفريق الذي كان قبل مجيئه يمارس ضمن اندية الدرجة الثانية واستطاع ان يساهم في صعوده الى الدرجة الاولى الليغا الاسبانية ،وتالق معه في سنوات من المجد و العطاء المتواصل مع فريقه الاسباني الذي لم ينس كل الخدمات الجليلة التي اسداها له بحيث كل فعاليات هذا الفريق الاسباني كانت تكن له له حبا كبيرا لا يوصف لدرجة ان المسؤولين بمدينة مايوركا صنعوا له تمثالا مخلدا لمسيرته بمدخل هذه الجزيرة الاسبانية كعربون حب ووفاء .وانهى مسيرته مع هذا النادي سنة 1992 ،و بعد اعتزاله، التحق بمهنة التدريب بإنجلترا ثم عاد للمغرب فبدا مسيرته كمدرب لأندية وطنية، ثم مدربا للمنتخب المغربي ،ثم عاد من جديد لتدريب اندية المغرب والآن يمارس مهنته كمدرب مقتدر لفريق الوداد البيضاوي وينافس هذا الموسم اندية الرجاء و الجيش الملكي والمغرب الفاسي لنيل درع البطولة الوطنية .


 

bouchaib56

::مراقب مغربي ::

غير متصل
#3
رد: معشوق الجماهير بادو الزاكي





انا معشوق في بادو الزاكي حارس المنتخب المغربي في 1970 بميكسيكو من تم صورته رسخت في دهني
ومع فريق مايوركا الاسباني بلى البلاء الحسن


طلاقه من الرجاء فاجأني واشفق لحاله لا أدري
انت مع ميسي وانا مع بادو الزاكي
اتمنى له حظا في هذا الموسم ربما سيعتزل
 

غير متصل
#4
رد: معشوق الجماهير بادو الزاكي


العفو

انا معشوق في بادو الزاكي حارس المنتخب المغربي في 1970 بميكسيكو من تم صورته رسخت في دهني
ومع فريق مايوركا الاسباني بلى البلاء الحسن


طلاقه من الرجاء فاجأني واشفق لحاله لا أدري
انت مع ميسي وانا مع بادو الزاكي
اتمنى له حظا في هذا الموسم ربما سيعتزل

نتمنى أن يعرج على المنتخب لأن حالته لا تطاق :sad_1:
 

كنزة

::مغربية::

غير متصل
#5
رد: معشوق الجماهير بادو الزاكي

مشكور اخي على موضوعك الرائع وزاكي
نقش اسموفي تاريخ الرياضة المغربية
 

غير متصل
#7
أعلى