محمد بن يحيى أبو سعيد حامل كفنه

#1



المواعظ و الطرف

من أقوال العلماء و الأدباء


" محمد بن يحيى أبو سعيد "

ولد في بلدة نيسابور عام 179 هـ

من ألقابه : المستور ، والرضي ، والناصر ، والعطار

كان كثير التنقل بين نهاوند والاَهواز وطبرستان.

عرف أنّه كان معاصراً للرشيد ، وقد أدرك عصر المأمون.

سمّى جميع دعاته باسمه حتى لا يعرف. عندما خرج من فرغانة

إلى الديلم ، وكان يصحبه أخوه حسين. وفي الديلم تزوّج فتاة

علوية وولد له منها أحمد.

و ألّف في سلمية رسائل ..إخوان الصفاء وخلاّن الوفاء .

توفي سنة 212 هـ ودفن في سلمية وضريحه يعرف بالأمام إسماعيل.

إنّ من يدرس كتاب رسائل .. إخوان الصفاء وخلاّن الوفاء ..

يقف على أنّه أثر لجنة علمية لا تأليف شاب لم يتجاوز عمره الثلاثين إلاّ قليلاً.

وكان محمد بن يحيى هذا يدعى بحامل كفنه..؟؟


وذلك ما ذكره الخطيب قال:

بلغني أنه توفي فغسل وكفن وصلي عليه ودفن فلما كان الليل جاء

نباش ليسرق كفنه ففتح عليه قبره فلما حل عنه كفنه استوى جالسا،

وفر النباش هاربا من الفزع..؟؟

ونهض محمد بن يحيى هذا فأخذ كفنه معه

وخرج من القبر وقصد منزله فسمع أهله يبكون عليه

فدق عليهم الباب فقالوا: من هذا؟

فقال: أنا فلان.

فقالوا: يا هذا لا يحل لك أن تزيدنا حزنا إلى حزننا.

فقال: افتحوا والله أنا فلان.

فعرفوا صوته، فلما رأوه فرحوا به فرحا شديدا،

وأبدل الله حزنهم سرورا ثم ذكر لهم ما كان من أمره وأمر النباش.

وكأنه قد أصابته سكتة ولم يكن قد مات حقيقة

فقدر الله بحوله وقوته أن بعث له هذا النباش ففتح عليه قبره،

فكان ذلك سبب حياته فعاش بعد ذلك عدة سنين

ثم كانت وفاته في هذه السنة.

 

bouchaib56

::مراقب مغربي ::

غير متصل
#2
رد: محمد بن يحيى أبو سعيد حامل كفنه

سبحان الله عما يصفون
يحيي العظام وهي رميم صدق الله العظيم
سبحان الله سبحان الله
شكرا لك اخي محمد على هذه الموعظة لعظمة الله سبحانه
 
أعلى