مايك تايسون أصغر بطل للملاكمة والذي أسلم في سجنه

sharif

::عضو جديد::

غير متصل
#1
كان يردد دائما و بافتخار أن هدفه في الحياة، هو كسر أنف خصومه في الملاكمة، كان أصغر من حصل على لقب بطل للعالم للوزن الثقيل للمحترفين في عمر 20 عاماً فقط

mikety1.jpg

فلقب بالرجل الحديدى بلكمة يسارية ساحقة , تعرف بانها أقوي يسارية في تاريخ الملاكمة أنه “مايك تايسون ” والذي أصبح “مالك تايسون” بعد اشهار إسلامه ولد في الثلاثين من شهر يونيو لعام 1966 بنيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية
عاش “تايسون” حياة قاسية منذ طفولته، ترك والده “جيمي كيركباتريك” العائلة وهو صغير مما حدا به أن يأخذ أسم عائلة أمه “تايسون”
نشأ “تايسون” في النادي الرياضي وساعدته عضلاته كثيرًا في أن يصبح متميزًا بين أقرانه، ، احترف “مايك” ملاكمة المحترفين في سن صغيرة فلفت بعضلاته الضخمة وتكوينه القوي مدرب الملاكمة الأسطوري “كاس داماتو”، الذي احتضنه وحوله إلى مقاتل شرس وتنبَّأ له بمستقبل كبير في عالم الملاكمة، وهذا ما حدث بالفعل عندما احترف (تايسون) الملاكمة ثم أصبح بطل الوزن الثقيل للمحترفين وهو فى عمر العشرين
وُصف “تايسون” في أواخر الثمانينيات بالرجل الأسوأ على الكوكب بسبب سلوكه التهديدي وقوته المدمرة، والتي مكنته من بث الذعر في قلوب خصومه وجعلتهم يتساقطون تحت قوة ضرباته القاضية خلال ثوان معدودة



152430034504613c8a0feda.jpg

كان تايسون مسجلاً في كتب الأرقام القياسية قبل منتصف العشرينات من عمره بوصفه أصغر أبطال العالم في الملاكمة للوزن الثقيل، حفل سجله بـ 58 مباراة خسر منها ست مباريات فقط وربح 52 مباره منهم 44 بالضربة القاضية، وفى مجلة “ذا رينجز ماجازين” عام 2003 إحتل” تايسون” المرتبة 16 من بين أعظم 100 ملاكم على مر العصور
وبالرغم من ذلك، لم تدم تلك الصورة البراقة له لفترة طويلة، حيث بدأت حياته المهنية والشخصية بالانهيار بعد وفاة معلمه ومدربه “كاس داماتو”، فقد أدت المشاجرات في الشوارع، وتعاطي المخدرات، ومغازلة الفتيات، والزواج الفاشل والخسارة في الحلبة أمام ملاكم درجة ثانية في عام 1990 إلى إعلان الانهيار السريع للرجل الحديدي
اتهم بعد ذلك بعام باغتصاب “ديزيريه واشنطن” البالغة من العمر 18 عاماً فأودع السجن على أثر تلك الواقعة وبدت حالة الدمار المطلق التي يعيشها وكأنها كابوس لا يمكن الفرار منه رغم القول المنتشر بأن القضية التي اتهم بها ” تايسون ” كانت مجرد تلفيق سعياً للإنتقام منه


ساعد تايسون في التفكير الجدي في اعتناق الإسلام تمضيةُ ثلاث سنوات في السجن، أي نصف مدة العقوبة التي حُكم بها وهي ست سنوات , حيث وجد في خلوة السجن فرصة سانحة في مراجعة مسار حياته داخل حلبة الملاكمة وخارجها، فصمم بعد دراسته للإسلام على أن هذا الدين هو الذي سيساعده على تجاوز كل مشكلاته في الحياة


images.jpg

قال “بيرت شوجر” الناشر لمجلة رياضية اميركية تعنى بالملاكمة: كانت بطولات الملاكمة في غياب تايسون طوال ثلاث سنوات تبعث على الملل والضجر وافتقدت للاثارة والتشويق
واضاف شوجر كان في الامكان ان يكون عندنا عشرات الابطال من امثال روي جونز وبيرنل ويتكر، ولكننا رغم ذلك ما زلنا في انتظار عودة تايسون الى حلبة الملاكمة
وكان تايسون يعلم انه صفوة الصفوة من ابطال الملاكمة وان له شعبية واسعة لا تقل عن شعبية جو لويس ومحمد علي كلاى . فمن هنا كان الجميع في انتظار تايسون بقلق. وكان تايسون بالنسبة لهم لا يمثل بطل الملاكمة بلا منازع وقتذاك، بل كان بالنسبة لهم يمثل الانسان الخارق


أعلن تايسون فور خروجه اعتناقه الإسلام، وسمي نفسه “عمر عبد العزيز” ثم بعد ذلك تم تغييره لمالك تايسون وأثناء ظهور “تايسون” الأول على حلبة الملاكمة بعد خروجه من السجن رفع أتباعه الأعلام البيضاء وكبروا تكبيرات الإسلام
قرر “تايسون” زيارة المملكة العربية السعودية، وعندما وقف على قبر النبي صلى الله عليه وسلم أجهش بالبكاء حيث يقول لم استطع مقاومة دموعي
وشهدت زيارة تايسون للأرضي المقدسة عدة مفارقات حيث احتشدت الجماهير ورافقته في كل تحركاته وتنقلاته ولم تتركه، سواء في الفندق المقيم فيه إلى مرافقته في صلاته بالمسجد النبوي


download.jpg


ومن وقتها لاحظ كثيرون كيف أصبح تايسون حنونًا وأكثر تواضعًا واحترامًا بعد اعتناقه الإسلام، فقد أخذ على نفسه عهدًا بالحفاظ على الصلوات الخمس، والالتزام بأوامر الله ونواهيه؛ ليكون مسلمًا صادقًا في إيمانه، ومخلصًا في إسلامه ومطيعًا لربه، راجيًا رضاه ومغفرته
يقول مايك تايسون: لقد قضى السجن على غروري، ومنحني الفرصة للتعرف على الإسلام، وإدراك تعاليمه السمحة التي كشفت لي عن حياة أخرى لها مذاق مختلف. وقد أمدني الإسلام بقدرة فائقة على الصبر، وعلمني أن أشكر الله حتى على الكوارث
وعمّا أضافه الإسلام له، يقول مايك تايسون: كوني مسلمًا لا يعني أنني أصبحت ملاكًا، لكن ذلك سوف يجعلني شخصًا أفضل، أبتعد بنفسي عن الرذائل
وقد خرج تايسون من السجن ليعيش حياة إسلامية هادئة وسط أسرته التي أسلمت جميعًا، وكان أول ما فعله تايسون عقب خروجه من السجن أن توجه إلى أحد المساجد بصحبة أستاذه محمد علي كلاي ولاعب كرة السلة السابق كريم عبد الجبار اللذين كانا في استقباله؛ وذلك لأداء صلاة الشكر لله لانه انعم عليه بنعمة الإسلام



download (1).jpg

اعتزل تايسون الملاكمة بعد عدة هزائم متتالية بعد أن كاد أن يصبح أسطورة في تلك اللعبة كسابقه محمد على كلاي، إلا أن أسلوبه داخل الحلبة أصبح يعد مرجعا للكثير
قدمنا لكم سيرة أحد أشهر ملاكمى العالم التى كانت حياته حافلة بالبطولات والتخبطات وما لبث إلا أن إهتدى فى نهاية أمره إلى الإسلام
ليصبح بذلك على أسطورة أخرى يستحق التحدث عنها على إثر محمد على كلاي
 

مغربي

::مؤسس الموقع ::
طاقم الإدارة

غير متصل
#2
يتعرض الكثير من المشاهير العالميين سواءآ الرياضيين أو في مختلف المجالات الأخرى ، إلى المضايقات ، و تصيدهم ، و خلق تهم و ماشابه . للإنتقام منهم .
بل كذلك حتى الغير المسلمين المعارضين للإمبريالية الأمريكية و الصهيونية .
مثل مجموعة البيتلز بل تم الأسبوع الماضي ، إعترف أحد ضباط المخابرات الأمريكية السابقين على فراش موته بتنفيد عملية تسمم للمغني الجاميكي السابق بوب مارلي ، بواسطة هدية عبارة عن حذاء رياضي .
و شاهدنا كذلك ما تعرض له هذا تايسون و محمد علي من مضايقات وصلت إلى تهم جنائية.
شكرآ للمعلومات القيمة أخويا شريف.
 

sharif

::عضو جديد::

غير متصل
#3
يتعرض الكثير من المشاهير العالميين سواءآ الرياضيين أو في مختلف المجالات الأخرى ، إلى المضايقات ، و تصيدهم ، و خلق تهم و ماشابه . للإنتقام منهم .
بل كذلك حتى الغير المسلمين المعارضين للإمبريالية الأمريكية و الصهيونية .
مثل مجموعة البيتلز بل تم الأسبوع الماضي ، إعترف أحد ضباط المخابرات الأمريكية السابقين على فراش موته بتنفيد عملية تسمم للمغني الجاميكي السابق بوب مارلي ، بواسطة هدية عبارة عن حذاء رياضي .
و شاهدنا كذلك ما تعرض له هذا تايسون و محمد علي من مضايقات وصلت إلى تهم جنائية.
شكرآ للمعلومات القيمة أخويا شريف.
كلامك صحيح أخي وحتى أقرب مثال هو إستهزاء الرئيس الأمريكي ترامب بأسطورة كرة السلة ليبرون جيمس واتهامه له بأنه متخلف عقليا وهو ما يعتبر شيء عنصري
 
أعلى