لفط الذِّكر في القرآن الكريم


غير متصل
#1
لفط الذِّكر في القرآن الكريم

باب الذِّكر
الذكر: يذكر ويراد به ذكر اللسان: "فاذكروا الله كذكركم آباءكم".
ويراد به الحفظ: "فاذكروا ما فيه".
ويراد به الطاعة: "فاذكروني".
ويراد به الصلوات الخمس: "فإذا أمنتم فاذكروا الله".
ويراد به ذكر القلب: "ذكروا الله فاستغفروا".
ويراد به البيان: "أوعجبتم أن جاءكم ذكر".
ويراد به الخير: "قل سأتلو عليكم منه ذكراً".
ويراد به التوحيد: "ومن أعرض عن ذكري".
ويراد به القرآن: "ما يأتيهم من ذكر".
ويراد به الشرف: "فيه ذكركم"، "وإنه لذكر لك".
ويراد به العيب: "أهذا الذي يذكر آلهتكم".
ويراد به صلاة العصر: "عن ذكر ربي".
ويراد به صلاة الجمعة: "فاسعوا إلى ذكر الله".
باب الروح
الروح: يذكر ويراد به الأمر: "وروح منه".
ويراد به جبريل: "فأرسلنا إليها روحنا".
ويراد به الريح: "فنفخنا فيها من روحنا".
ويراد به روح الحيوان: "ويسألونك عن الروح".
ويراد به الحياة: "فروح وريحان": على قراءة من ضم.
من كتاب المدهش لابن الجوزي
 
أعلى