كندا تتبرع للصحة العالمية بلقاح تجريبي ضد فيروس إيبولا

مغربي

::مؤسس الموقع ::
طاقم الإدارة

غير متصل
#1
ذكرت وكالة الصحة العامة في كندا أن البلاد قدمت لمنظمة الصحة العالمية لقاحا تجريبيا ضد فيروس إيبولا، بعد أن سمحت المنظمة العالمية باستخدام عقاقير في المرحلة التجريبية، واصفة ذلك بأنه "عمل أخلاقي".

قالت وزيرة الصحة الكندية رونا أمبروز إن بلادها ستتبرع بنحو 800 إلى 1000 جرعة من لقاح لمرض الإيبولا طورته في مختبرها الحكومي لصالح منظمة الصحة العالمية لاستخدامه في أفريقيا. وجاء قرار التبرع باللقاح عقب إعلان منظمة الصحة العالمية يوم أمس الثلاثاء (12 أغسطس/ آب 2014) بأن تقديم عقاقير لم تتم تجربتها إلى أشخاص مصابين بالفيروس أمر أخلاقي. وأدى تفشي الإيبولا في غرب أفريقيا -وهو الأكبر والأشد فتكا بالعالم- إلى مقتل 1013 شخصا حتى الآن. وقالت أمبروز في بيان "حكومتنا ملتزمة ببذل كل ما في وسعها لدعم شركائنا الدوليين بما في ذلك تقديم مواد للمساعدة على التصدي للمرض وعلى التمويل وإتاحة لقاحنا التجريبي".



زيادة الأطقم الطبية

وكانت ليبيريا قد طلبت في هذا الأسبوع جرعات من عقار "زيماب" الذي تردد أن طبيبين استخدمهما بالفعل. وتمت الموافقة على الطلب وجرى إرسال جرعات العقار إلى البلاد. ورحبت منظمة "أطباء بلا حدود" التي تضم المئات من الموظفين في غرب إفريقيا بقرار المنظمة، مضيفة في الوقت ذاته أن العقاقير التجريبية وحدها لن توقف المشكلة وأن زيادة واسعة في الأطقم الطبية أمر ضروري. وقالت المنظمة إن 1800 حالة مؤكدة ومشتبه بها للايبولا وأكثر من ألف حالة وفاة حتى التاسع من الشهر الجاري.

 
أعلى