قصيدة إياك أًختي

كنزة

::مغربية::

غير متصل
#1
ريـاحٌ تَهُـبُّ فَـتُعمِــي العُيُـونْ وتُضْـرِمُ نِـيرَانَـها في جُنـُـــونْ

وتُرسِـلُ أصْــوَاتَهَـا كُلّ يَــوْمٍ تَـشُـقُّ سَتَـائِـرَ هَـذَا السُّكُـونْ:

«دَعُـوا كُلَّ شَـيْءٍ قَـدِيمٍ وهبُّـوا نُحَطِّـمُ أرْكَـانَ كُـلِّ السُّجُــونْ

نُحَــرِّرُ كُـلَّ فتــاةٍ أسِـــيرَهْ ونَنْـفُـضُ عَنْـها غُبَـارَ القُــرُونْ

ونُـلقي الحجـاب الذي ترتـديـهِ حِجَـابَ التَّخَـلُّفِ عَـبْرَ السِّنِـينْ»

فَتِلك هُتَـافَـاتُ أهْـلِ الفَسَــادِ تَعَـالَتْ تُبِيـحُ الزِّنَـا والْمُجُــونْ

فَبِاسـم التَّحَــرُّرِ أغـروا الفتـاةَ وبِـاسْـمِ التَّقَــدُّمِ يَسْتَـهْـتِرونْ

وَباسم التَّحَضُّـرِ قـالوا دَعُـوهَـا تُمَـارِسُ مَـا تَشْتَـهِي مِنْ فُنُــونْ

تُصـاحِبُ مَنْ تَبْتـغِـي مِنْ رجَـالٍ وتَرْتَــادُ كُـلَّ الَّـذِي يَبْتَغُــونْ

أهَـذَا التَّحَــرُّرُ يَـا أَدْعِيَــاءُ؟ أهَـذَا التَّقَــدُّمُ مَـا تَـدَّعُــونْ؟

أهَـذَا التَّحَضُّــرُ يَـا أغْبِيَــاءُ؟ فَـأُفٍ لَكُـمْ ولِمَـا تَـزْعمُــونْ

فَـإيَّـاكِ أُخْتَـاهُ أنْ تُخْــدَعِـي بِمَـا يَهْتِفُـونَ ومَـا يَـأْفِكُــونْ

وإيَّـاكِ أنْ تَسْمَــعِـي لِلَّــذِي يَقُـولُ دُعَـاةُ الهَـوى الْمُجْرِمُـونْ

وكُـونِي كَمَـا شَـاءَ رَبُّ العِبَـادِ و لاَ مِثْلَمَـا يَبْـتَـغِي الفَـاسِقُـونْ

فَهُمْ لا يُرِيـدُونَ مِنْـكِ سِـوَى أنْ تَكُونِي طَـرِيقـًا لِمَـا يَرْغَـبُـونْ

سِـوَى أنْ تكُونِي فَتَـاةً بَغِـيًّــا تُلَبِـي لَهُـمْ كُـلَّ مَـا يَشْتَهُــونْ

وهَـلْ يَنْفَعُـونَـكِ يَـوْمَ التَّنَـادِ إذَا اخْتَطَفَتْـكِ أيَـادِي الْمَنُــونْ؟

فَتـُوبي إلى الله فِي كُـلِّ حــينٍ ولاَ تَعْبَـئِي بِـالَّـذِي يَفْعَـلُــونْ.


شعر: ساسي . ف
 
أعلى