قصة لـ مجموعة من الضفادع

#1
قصة لـ مجموعة من الضفادع للعبرة


في منظر رهيب لبعض الضفادع قفز هنا و هناك بكل ثقة عبر الغابة

للبحث عن ما تأكل بكل رشاقة و حركات متناسقة

وفجأة سقط أثنان منهم في حفرة عميقة

تجمع جميع الضفادع حول الحفرة لمعرفة ما يمكن القيام به لمساعدة زملائهم

عندما شاهدو مدى عمق الحفرة كانت صدمة قوية لهم

واتفق الجميع على أستحاله مساعدتهم والمنظر ميـئوسآ منه و أتفق الضفادع بكلمة

للذينا سقطوا في الحفرة أنه ينبغي أن يواجهون مصيرهم بأنفسهم ، لأنه هذا قدرهم

الإ أن الضفدعين غير مستعدين لقبول هذا المصير الرهيب،

فبداء الضفدعين بلــ قفز بكل ما لديهم من قوة.

صاح واحد من مجموعة الضفادع للضفدعين في الحفرة و لحالتهم الميئوس منها

لو كانتم أكثر حذرا و أكثر طاعة و مسؤولية للقواعد بالضفادع لما وصلتم لهذا الحالة

واصلت الضفادع الأخرى بالصراخ و التحسر على حالة الضفدعين المنكوبين

ويصرخون عليهم بكلمات يأس .. ينبغي عليكم بأن توفروا طاقاتكم وتستسلمون لمصيركم

واصل الضفدعين بالقفز بكل قوتهم، وبعد عدة ساعات من المحاولات دب اليأس بهم تمامآ

وأخيرا، أنهار واحد من الضفدعين ، وأستسلم بهدوء لمصيره، حتى فارق الحياة ..!!

واصل الضفادع الأخر بالقفز بأقصى ما يستطيع من قوة

على الرغم من أن الألم أنهكت جسده

مرة أخرى بدء أصحابه بالصراخ عليك بقبول مصيرك مثل رفيقك الذي فارق الحياة

أخذ الضفدع المسكين بالتضجر و هو يشاهد رفاقة وقفز بأقوى ما أوتي من قوة وقفز

أخيرا تلك القفزة العالية التي أخرجتة من الحفرة ...؟؟


و أندهش من نفسة و احتفل رفاقة الضفادع لحريته ومن ثم تجمع من حوله رفاقة وجميعهم

يرددون كلمة "لماذا تستمر بالقفز عندما قلنا لكم انه من المستحيل خروجكم من تلك الحفرة "

و أتضح لهم بأن رفيقهم الضفدع كان أصم فاقد نعمة السمع ..!!

وكان يشاهدهم بتلك الإيماءات والصراخ فكان يعتقد أنهم كانوا يهتفون له و يشجعونه على

الأستمرار و تكرار المحاولات . مما كان له مصدر إلهام وتشجيع له لمحاولاته رغم كل


الصعاب التي واجهها .




هذه قصة بسيطة تحتوي على درس قوي . كما يقول أحد الحكماء

"هناك موت أكيد والحياة في قوة اللسان"

الكلمات المشجعة يمكن أن ترفع شخص .. ما .. و تساعدة على جعله أقوى مما كان عليه

و الكلمات المدمرة يمكن أن تسبب جروحا عميقة، بل قد تكون كــ الأسلحة المدمرة

و تدمر رغبة شخص .. ما.. لمواصلة محاولات النجاح و الأبداع

و كلمة غير مسئولة يمكن أن تقلل من قيمة وشخصية ذلك المؤنب في عيون الآخرين

وتدمير مستقبلة وحياتـهـ

وإذا أستمعت لتلك الكلامات و أستجابت لها فـ الله يخلف عليك يالمسكين

أخوتي و أخواني عليكم بالحذرا من كل كلمة تقولونها للأخرين

هناك قوة هائلة في الكلمات الطيبة و المشجعة .

الجميع أختي وأخي ينتظر منكم الكلمة الطيبة الحسنة ..


وفي أمان الله .. أتمنى لكم دوام الصحة يا أحبتي
 
التعديل الأخير:

سيف

::مغربي ::

غير متصل
#2
رد: قصة لـ مجموعة من الضفادع

أكرمك البارى
أخى خضير
ولمثل هذا يقول النبى صلى الله عليه وسلم :
لا تكونوا عون الشيطان على أخيكم *.*‌



مع خالص تحياتى
 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:
أعلى