صفات الحروف و اقسامها دروس القرآن

كنزة

::مغربية::

غير متصل
#1




الصفة هي الكيفية التي تعطى للحرف عند النطق به بحيث تميزه عن غيره.
فوائد معرفة صفات الحروف

- تمييز الحروف المشتركة في نفس المخرج بعضها عن بعض حال تأديتها. فمثلا الثاء والذال والظاء تخرج كلها من طرف اللسان وأطراف الثنايا العليا ولا يُميز بينها إلا بإعطاء كل حرف حقه من الصفات.
- تحسين النطق بالحروف وذلك بإعطاء كل حرف حقه ومستحقه مخرجا وصفة.
- معرفة الحروف القوية والضعيفة من حيث الصفات وما يترتب عن ذلك من معرفة ما يجوز إدغامه وما لا يجوز وما يدغم إدغاما كاملا وما يدغم إدغاما ناقصا.
الصفات اللازمة والصفات العارضة

تنقسم الصفات إلى قسمين:

1. الصفات اللازمة: وهي الصفات التي من ذات الحرف لا تنفك عنه مطلقا. كالاستعلاء والهمس وسائر الصفات التي نتعرض إليها في الأبواب التالية.

2. الصفات العارضة: هي صفات مكملة للحرف تعرض له في أحوال معينة ولا تؤثر في ذاته إذا انفكت عنه، كالتفخيم والترقيق والإدغام والمد والإخفاء وغير ذلك. ونفصل هذه الصفات العارضة في مباحث منفصلة.
عدد الصفات اللازمة
اختلف العلماء في عددها وأشهر الأقوال أنها سبعة عشر صفة لازمة.
أقسام الصفات اللازمة
تنقسم الصفات اللازمة إلى قسمين:
1. الصفات المتضادة: وهي خمس مجموعات في كل مجموعة صفتان متضادتان. فإذا وجدت صفة منهما في حرف امتنع عليه ضدها، ولا بد للحرف من أن يتصف بإحدهما. وهذه الصفات هي:
- الهمس وضده الجهر
- الشدة وضدها الرخاوة وبينهما التوسط أو البينية
- الاستعلاء وضده الاستفال
- الإطباق وضده الانفتاح
- الإصمات وضده الإذلاق
2. الصفات التي لا ضد لها: وهي سبع صفات:
- القلقلة
- الصفير
- الانحراف
- التفشي
- الاستطالة
- التكرير
وأضاف بعض العلماء صفتين أخريين لا ضد لهما وهما : الخفاء والغنة.
ولاستخراج صفات حرف ما، نقوم أولا باستعراض مجموعات الصفات المتعارضة، فنثبت للحرف أحد الصفتين. وبناء على هذا ينبغي أن يتصف كل حرف بخمس صفات من ذوات الأضداد.
ثم بعد ذلك نقوم بعرضه على بقية الصفات التي لا ضد لها، فإن كان متصفا بأحدها أثبتنا له هذه الصفة وأضفناها إلى الخمس المتقدمة.
هذا ولا يتصف الحرف بأقل من خمس صفات (المتضادة) ولا أكثر من سبع (الخمس المتضادة مع صفتين أخريين)
الصفات القوية والضعيفة والمتوسطة

يمكن تقسيم الصفات اللازمة إلى صفات قوية وأخرى ضعيفة وأخرى متوسطة.
1. الصفات القوية: وهي الجهر والشدة والاستعلاء والإطباق والقلقلة والصفير والانحراف والتفشي.
2.
الصفات الضعيفة: وهي الهمس والرخاوة والاستفال والانفتاح واللين والخفاء.
3. الصفات المتوسطة: التوسط (بين الشدة والرخاوة) والإصمات والذلاقة.
والبعض يقسم الصفات إلى قوي وضعيف بجعل التوسط والذلاقة من الصفات الضعيفة والإصمات من الصفات القوية.
اولا ::: الصفات المتضادة

الهمس والجهر

الهمس

لغة: الخفاء
اصطلاحا: جريان النفس عند النطق بالحرف لضعف الاعتماد على المخرج.
حروفه: عشرة حروف
مجموعة في قول ابن الجزري: فحثه شخص سكت.
الجهر

لغة: الإعلان
اصطلاحا: انحباس جريان النفس جزئيا عند النطق بالحرف لقوة الاعتماد على المخرج.
حروفه: باقي حروف الهجاء التسعة عشر
(عدا حروف الهمس) وهي مجموعة في قولك: عَظمَ وَزْنُ قَارِي ذِي غَضِّ جِدِّ طَلَب (أي رجح ميزان قارئ ذي غض للبصر واجتهاد في طلب العلم).
الشدة والرخاوة وبينهما البينية

الشدة

لغة: القوة
اصطلاحا: عدم جريان الصوت وانحباسه عند النطق بالحرف لكمال الاعتماد على المخرج.
حروفه: ثمانية حروف
مجموعة في قول ابن الجزري: أجد قط بكت
الرخاوة

لغة: اللين
اصطلاحا: جريان الصوت عند النطق بالحرف.
حروفه: ستة عشر حرفا
ما عدا حروف الشدة والتوسط وهي : ث ح خ ذ ز س ش ص ض ظ غ ف هـ و ي ا (الألف)

التوسط أو البينية

اصطلاحا: اعتدال الصوت عند النطق بالحرف.
وهي صفة بين الشدة والرخاوة بحيث لا ينحبس معها الصوت انحباسه مع حروف الشدة ولا يجري معها جريانه مع حروف الرخاوة.
حروفه: خمسة حروف يجمعها قولك: لن عمر
الفرق بين الشدة والجهر:
في الشدة كمال اعتماد على المخرج وفي الجهر قوة اعتماد على المخرج.
في الشدة ينحبس الصوت وفي الجهر ينحبس النفس.
الحروف تجمع بين الشدة والجهر ستة وهي قطب جد والهمزة. ويحتبس عند النطق بها الصوت والنفس.


الاستعلاء والاستفال

الاستعلاء

لغة: الارتفاع
اصطلاحا: ارتفاع أقصى اللسان عند النطق بالحرف إلى الحنك الأعلى.
حروفه: سبعة حروف
مجموعة في قول ابن الجزري: خُصَّ ضَغطٍ قِظ
الاستفال

لغة: الانخفاض
اصطلاحا: انخفاض أقصى اللسان عن الحنك الأعلى عند النطق بالحرف.
حروفه: اثنان وعشرون حرفا
وهي باقي الحروف الهجائية التي لا تتصف بالاستعلاء: ء ب ت ث ج ح د ذ ر ز س ش ع ف ك ل م ن ه و ي ا
الإطباق والانفتاح
الإطباق

لغة: الالتصاق
اصطلاحا: إلصاق أكثر اللسان بالحنك الأعلى عند النطق بالحرف.
حروفه: أربعة حروف :
الصاد والضاد والطاء والظاء ص ض ط ظ
حروف الإطباق أقوى الحروف وأشدها تفخيما.
والإطباق أخص من الاستعلاء حيث يلزم من الإطباق الاستعلاء ولا يلزم من الاستعلاء الإطباق. فكل حروف الإطباق تتصف بالاستعلاء وليس كل حرف مستعل يتصف بالإطباق.
الانفتاح

لغة: الافتراق
اصطلاحا: تجافي اللسان أو معظمه عن الحنك الأعلى عند النطق بالحرف.
حروفه: خمس وعشرون حرفا أي باقي حروف الهجاء وهي مجموعة في قولك : من أخذ وجد سعة فزكا حق له شرب غيث
الإذلاق والإصمات
الإذلاق
لغة: السرعة والخفة والطرف وذلاقة اللسان أي حدته وطلاقته وفصاحته.
اصطلاحا: سرعة النطق بالحرف لخروجه من طرف اللسان أو من الشفتين.
حروفه: ستة حروف : بعضها يخرج من طرف اللسان وهي اللام والنون والراء (ل – ن – ر) وبعضها يخرج من طرف الشفتين وهي الفاء والميم والباء (ف – م – ب).
وهذه الحروف الستة يجمعها قول ابن الجزري : فرّ من لُبِّ.
ونظرا لخفتها فعلى القارئ الانتباه إلى هذه الحروف أثناء التلاوة.
الإصمات
لغة: المنع
اصطلاحا: ثقل النطق بالحرف.
حروفه: ثلاثة وعشرون حرفا: ويجمعها قولك : جز غش ساخط صيد ثقة إذ وعظه يحضك. (أي: ابتعد عن غش ساخط للحق وابحث عن ثقة فإن وعظه يحثك على الخير).
وسميت هذه الحروف بالحروف المصمتة لامتناع انفرادها بالكلمات الرباعية الأصل أو الخماسية، فلا بد من وجود حرف (أو أكثر) من الحروف المتصفة بالذلاقة في هذه الكلمات يعادل بخفته ثقل المصمت. فإن لم تجد ذلك فلك أن تحكم بأن الكلمة أعجمية دخيلة على كلام العرب. ومثال ذلك كلمة "عسجد" وهي فارسية معربة.



متن الجزرية حول الصفات المتضادة
صِفَاتُهَا جَهْرٌ وَرِخْوٌ مُسْتَـفـِلْ **** مُنْفَتِحٌ مُصـْمَتَـةٌ وَالـضِّـدَّ قـُلْ
مَهْمُوسُهَا (فَحَثَّهُ شَخْصٌ سَكَتْ) **** شَدِيْدُهَا لَــفْـظُ (أَجِدْ قَطٍ بَكَـتْ)
وَبَيْنَ رِخْوٍ وَالشَّدِيدِ ( لِنْ عُمَرْ) **** وَسَبْعُ عُلْوٍ (خُصَّ ضَغْطٍ قِظْ) حَصَرْ
وَصَادُ ضَادٌ طَاءُ ظَاءٌ مُطْبَـقَهْ **** وَ (فِرَّ مِـنْ لُبِّ) الـحُرُوفِ المُذْلَقَهْ
 
أعلى