صحيفة الشرق الأوسط : المغرب يشكل استثناء في الربيع العربي المضطرب

مغربي

::مؤسس الموقع ::
طاقم الإدارة

غير متصل
#1
أكدت صحيفة الشرق الأوسط٬ الصادرة في لندن٬ اليوم الاثنين أن المغرب بات يشكل استثناء في "بحر (الربيع العربي) المضطرب".

وأوضحت الصحيفة في افتتاحية بعنوان "القيادة والاستثناء المغربي"٬ أن نجاح المغرب في أن يشكل " استثناء في بحر الربيع العربي المضطرب" يعود إلى قيادته التي جعلته في منآى عن لهيب الحراك الشعبي الذي طال عددا من الدول العربية٬ مشددة في هذا السياق " نحن مع حالة تسودها رؤية واضحة وإرادة شجاعة والتزام بالإصغاء لنبض الشعب".

وأبرزت الشرق الأوسط أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس لم يتجاهل مطالب الشباب المغربي حين خرجوا مطالبين بالإصلاح٬ بل توجه إلى الأمة بخطاب تاريخي يوم 9 مارس 2011٬ معلنا إدراكه العميق لجسامة التحديات ومشروعية التطلعات وضرورة تحصين المكتسبات وتقويم الاختلالات٬ وترجم جلالته "هذا الإدراك القائل بضرورة التفاعل مع الشعب في التزام راسخ بإعطاء دفعة قوية لديناميكية إصلاح عميق٬ يتجسد جوهره في تشييد منظومة دستورية ديمقراطية جديدة قوامها فصل أوضح وأدق للسلطات٬ وتخويل الحكومة صلاحيات واختصاصات واسعة".

واعتبرت الصحيفة أن الخطاب شكل انطلاقة الخطوة الأولى في رحلة الألف ميل نحو "الاستثناء المغربي".

ولفتت الافتتاحية الانتباه إلى " أمرين مهمين في المغرب لا يجوز إغفالهما" يتمثل الأول في أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس يتمتع بشرعية متوارثة وسند شعبي لا جدال فيه٬ والثاني٬ أن جلالته بادر إلى سن "سياسة القرب" بمجرد توليه حكم البلاد.

وأوضحت في هذا السياق أنه لا توجد نقطة نائية في المغرب العميق إلا زارها جلالته حرصا على الاتصال بالناس والاطلاع على أحوالهم ومعرفة "مكامن الأعطاب" في البلد.

وشددت الشرق الأوسط على أن المقاربة التنموية لجلالة الملك تقوم على فكرة أنه لا ينبغي أن تظل " التنمية أسيرة رؤية الخبراء والتكنوقراط. وهذا ما يطبقه الملك محمد السادس على أرض الواقع" مضيفة أنه عندما "حل موعد 9 مارس كان العاهل المغربي مزودا بخارطة طريق واضحة المعالم٬ مما جنب بلاده الاكتواء بلهيب ظرف اختلطت فيه كل الفصول".
 
أعلى