سفير المغرب لدى الأمم المتحدة عمر هلال : مفتاح التسوية ليس في نيويورك ولا في تندوف، ولكن في الجزائر

مغربي

::مؤسس الموقع ::
طاقم الإدارة

غير متصل
#1
أكد سفير المغرب لدى الأمم المتحدة، عمر هلال، أن أي انفراج في المفاوضات حول الصحراء المغربية يتطلب انخراطا "صادقا وبحسن نية" من كافة الأطراف، وفي المقام الأول الجزائر


موضحا أن هذا "هذا البلد على الخصوص يجب عليه أن يتحلى بالإرادة السياسية اللازمة لإخراج المسلسل من المأزق الحالي".



وقال عمر هلال، إن المغرب أوفى بالتزاماته في سبيل البحث عن حل سياسي، دائم ومقبول من كافة الأطراف لهذا النزاع المفتعل، خاصة من خلال مخططه للحكم الذاتي، داعيا الجزائر التي تعتبر المسؤولة عن "هذا الجمود" إلى تحمل "مسؤولياتها التاريخية".​
وأضاف أن الجزائر "هي المسؤولة عن هذا الوضع. وهي التي كانت وراء خلق جبهة البوليساريو، وتمويلها، وتسليحها، وحملتها الدبلوماسية وكذا في العملية التفاوضية ذاتها"، مشددا على أنه يتعين على هذا البلد أن يحذو حذو المغرب ويعمل بحسن نية لإيجاد تسوية سياسية وخاصة في ظل الوضع المضطرب الذي تشهده المنطقة بأسرها".​
وفي هذا الصدد، ذكر السيد هلال بأن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة جدد التأكيد في قراره الأخير على الطابع الإقليمي للنزاع، وشدد على "العلاقة" بين تسوية هذا النزاع والأمن والسلم والاستقرار في منطقة الساحل والصحراء.



نـأسف كون الجزائر ما تزال تصم الآذان إزاء "أي مسلسل مفاوضات" و"لكل توافق


وأعرب عن الأسف لكون الجزائر ما تزال تصم الآذان لهذه الدعوات بسبب حساسيتها إزاء "أي مسلسل مفاوضات" و"لكل توافق"، متسائلا إذا لم يكن الأمر كذلك، "فكيف يمكن تفسير الاستفزازات المتكررة" كلما اتخذت الرباط مبادرات ميدانية ملموسة تروم تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية والبشرية في المنطقة، من أجل تجاوز هذا الجمود؟.​
وأبرز أن هذه المبادرات تمت الإشادة بها في التقرير الأخير للأمين العام للأمم المتحدة حول الصحراء، الذي أشار إلى "الجهود المبذولة" من قبل المغرب في مجال البنيات التحتية والاستثمارات "الاجتماعية والثقافية".



مجلس الأمن رحب بـ"التدابير والمبادرات الأخيرة التي اتخذها المغرب بشأن حقوق الانسان


وفي ما يتعلق بحقوق الإنسان، ذكر بأن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رحب بـ"التدابير والمبادرات الأخيرة التي اتخذها المغرب لتعزيز اللجان الجهوية للمجلس الوطني لحقوق الإنسان بالداخلة والعيون"، كما أشاد "بتفاعل المملكة مع المساطر الخاصة لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة"، وهو الأمر الذي "ليس في استطاعة الجزائر القيام به"، على حد تعبير السفير.​
وفي هذا السياق، تساءل عن "ماذا تقترح الدولة الجزائرية؟" "لا شيء غير الجمود !"، فضلا عن تكثيف "خرجاتها الهدامة التي تأتي بنتائج عكسية، وتوظيفها، في بعض الأحيان، لحقوق الإنسان – وهي محاولة تثير السخرية من بلد طالما توجه له سهام النقد بانتظام من قبل هيومن رايتس ووتش ومنظمة العفو الدولية والفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان. وأحيانا تدعو مؤيديها داخل الاتحاد الأفريقي للوقوف في وجه المغرب، كما كان الحال خلال ترشحه لعضوية مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، أو مؤخرا في مجلس حقوق الإنسان . ولكن دون جدوى! .​
وقال إن هاجس سباقها نحو الريادة الإقليمية والمنافسة البائدة التي تعود إلى الحرب الباردة، يجعل الجزائر تختبئ باستمرار وراء ما يسمى بدور +المراقب المحايد+ لتبرير افتقارها للإرادة السياسية. لكن في واقع الأمر فإنها تعتبر "المدبر والوصي" على جبهة البوليساريو.​
وعبر السيد هلال عن أسفه لكون هذا النزاع يوجد، اليوم ، في مأزق بين عدم توفر البوليساريو على أي سلطة تقريرية من جهة، و"اختباء الجزائر وراء صنيعتها" من جهة أخرى.​
وخلص السفير إلى القول بأن "الجزائر لا تريد حلا لهذا النزاع لأنه يعد بمثابة متنفس لمشاكلها الداخلية".​
 
أعلى