زائرتي في فراشي من الليل الى الصباح بقلمي

bouchaib56

::مراقب مغربي ::

غير متصل
#1
وزائرتي في فراشي معي تسرح
عرضا فوجئت أني امامها أمزح
و بابتسامتي لها كنت أنا أمرح

تغفو جفون عيني ولا هي تبرح
بلعت ريقي فلاهو عذب ولاأملح
هزتني ثم أقعدتني بنارها تقدح

طارت بي العلا وما كدت أفلح
طافت بي كواكب كلها وأنا أسبح
تخيلتها بلبلا في الصباح يصدح

ما اناجيها بالثلج اذا بها تتمسح
ليلا داعبتني الى الغد قد تصبح

بالسب والشتم لها أنا فيها أقدح
ولم لا تكون خفيفة ظل لي فأمدح

صاذفتني في يومي فأنا فيه أقبح
عدولها عني ليلا بالطبع أنا أنجح

تزورني ليلا بالدواء لها كنت أنصح
تالله اجد فيه شفائي ومن تم افرح
تغيب عني نهارا عقلي بها يشطح

اذا هاجمتني خلتها بقرة تنطح
تدق الباب منادية وانا لها افتح

تململني وانا من شدة قرحي اقرح
اخسر ليلا معها وصباح مشرق اربح

اردد في احلامي اسمها وقلبي يزدح
تتعارك معي كرا وفرا و عنقي يذبح

اترقبها كل ليل وفراشي لها ينقح
اموت بردا وفي دفء حرارتها اجنح

في راسي و اطرافي اشعر بها تلفح

شرسة تعضني كانها كلاب ضالة تنبح











 
التعديل الأخير:
أعلى