رسالة للجماعات الضالة


غير متصل
#1


في خطوات التغيير المتسارع علينا مواكبة العصر و من سبقنا

من أمم متقدمة رسالة للجماعات الضالة عن طريق الصواب

ما هي أهمية الاختلافات العرقية للإنسان في عالم يتسارع لأجل التغير التكنولوجي؟

أقل بكثير مما يعتقدة المرء عيش و فكر بعقلك يا بن أدم مرة واحدة وأعطينا و أعطي

غيرك فرصة للاستمتاع بالحياة، ونحن اليوم

نستشعر أن الاختلافات الجينية لبني البشر مهما كانت فهي غير تواقة للشر و الغدر

كما نشاهد و نسمع من أخبار تهز عرش الرحمن ، والأهم من ذلك، ونحن نريد

منهم أن يعلنون لأنفسهم أولا ماذا يريدون من أنفسهم ..؟؟

هل لديكم الشجاعة و دقيقة لتعبروا كيفما شئتم و أتمنى من هؤلاء الجماعة

المشاركة في تقريب وجهات النظر بالمحاورة الصادقة دون عصبية لدين او مذهب

لنستطيع نفهمكم و تتفهمون لغيركم بالحوار البناء و الاختلاف بالرأي لا يفسد نقاش

الجو العام ،، من مودة و محبة للأمن و الأمان و عليكم بحسن النية ان الأنسان

المسلم المسالم المطالب للسلام في سباق و تطور و تحسين السلوك العام و يتمناها

لهـ و لأبنائه و لجميع سكان الأرض من بشر و كائنات أخرى تتقاسم معنا نعم الرحمن

الرحيم خالق السموات و الإراضين السبع ..


أن حالة هؤلاء المنشقين عن الإنسانية مثيرين للاهتمام وعلى مدى عصور و مرور

أزمنة والتاريخ خير شاهد و لكن بتطور الفرق في مختلف طبقات الفئات الاجتماعية

و على مستوى الدول كذلك ،، وقد يكون تفسيرها جزئيا من خلال أوجه الاختلاف في

معدل الذكاء. الذي يشير إلى أننا يجب أن لا نكون عدوانيين لغيرنا و مع انفسنا ..

يجب علينا تربية و تنشئة أطفالنا على أسس علمية مدروسة و توفير التغذية السليمة

و التعليم خاصة في مرحلة الطفولة المبكرة لنتجنب "انخفاض معدل الذكاء"

لديهم و تنشئ أجيال عاشقة للشر و الغوص في أعماق الجهل و الاستمتاع بالظلام

و الضلال ، فتصبح نظم التكنولوجيات الاجتماعية لديهم منخفضة الذكاء للغاية و في

تدهور عام و شامل ، وهناك الكثير و الكثير عندما نتعاون مع بعضنا البعض يمكننا

القيام به لتحسين وتبادل وجهات النظر نحو أمة اجتماعية أفضل. خلاصة القول

المسألة هي : تطوير التعليم و الرعاية الصحية و فتح معاهد للمهن اليدوية بمختلف

درجاتها خاصة لمن لا يستطيعوا أتمام التعليم فإن أكثر ذكاء الإنتاجية الاجتماعية

والتكنولوجية يكون بالرعاية الصحية و التعليم المتطور أولآ .

أتمنى عدم طرح الحجج القديمة حول انقسام الطبقة، والعرق، وشبح الفشل والآن

عليكم بتذكر المستقبل الأفضل و تجاهل الماضي و ما مضى و لا صلة ولا ترابط

لهـ في محاولة تحسين النسل.


وفي أمان الله..
 
أعلى