ثوريا العلوي: إذا كانت الحرية هي العري فأنا لا أريد الحرية

كنزة

::مغربية::

غير متصل
#1
انفعلت الممثلة ثريا العلوي بعض الشيء، وهي تجيب في ندوة صحفية على احدى المتدخلات، التي رأت أن الفن هو الحرية، وأن الفنان الجريء هو من يزعزع أسس الدين والتقاليد في أعماله.

وقالت العلوي وفق ما نقلته يومية "أخبار اليوم"، عن ندوة انعقدت يوم السبت30 مارس المنصرم، على هامش مهرجان تطوان لسينما بلدان البحر الأبيض المتوسط "إذا كان العري هو الحرية فأنا لا أريد هذه الحرية"، مشيرة إلى أن "حريتها تنتهي عند بداية حرية الآخر، وبالتالي لا يمكنها أن تتهكم على تقاليده وأعرافه، بالاضافة إلى أنها مغربية ترعرعت في مجتمع محافظ، عليها أن تحترمه وتحترم رؤيته"، وهذا لا يعني أنها ليست إنسانة حرة، حسب العلوي، بل إن الأمر يتعلق باختيار شخصي، وهي لا تعتبر نفسها مضطهدة بذلك، بل هي امرأة حرة.


وأضافت ثريا، أن الفن الراقي بعيد كل البعد عن العري، والجرأة هي أن يتحدث الفنان عن الطابوهات، لا أن يعري جسده.
وقد جسدت ثريا طابوهات المجتمع المغربي في اغتصاب الأطفال، وفي الأخطاء الطبية التي يذهب ضحيتها مئات المغاربة.


إلى ذلك، اعتبرت الفنانة المغربية، التي اختارت الدورة 19 من المهرجان أن تكرمها، أن التكريم هو تشريف وتكليف في الآن نفسه، إذ أن التكريم يكون على كل الأعمال التي قام بها الفنان طيلة مشواره الفني، كما أنه يحمل الفنان عبئا كبيرا، في حسن اختيار وانتقاء أعماله المقبلة. وأشارت ثريا، التي أكدت أنها مزدادة بمدينة تارودانت، أنها تحب الشمال كثيرا، وتحب أهله ولجهتهم. وأضافت الممثلة، أن هذا التنوع الثقافي الذي يعرفه المغرب، ينعكس إيجابا على الفن.


وعن ارتياحها على الخشبة أو خلف عدسة الكاميرا، قالت ثريا، أنها ترتاح في الدور الجيد سواء في السينما أو التلفزيون أو على خشبة المسرح. إلا أنها تفضل أن تظهر عبر الشاشة الضخمة أكثر، لو كانت الإنتاجات كثيرة بالمغرب. وإجابة منها على سؤال أحد المتدخلات من القاعة، التي طرحت السؤال عن زواج الفنانين، قالت ثريا العلوي أن زواج الفنانين هو زواج أشخاص قبل كل شيء، مضيفة أنها تتعامل مع زوجها المخرج نوفل البراوي، في العمل بشكل عادي، وأنها تعتبر نفسها كأي فنانة أخرى من طاقم العمل، إلا أن نوفل قد يقسو عليها أكثر من الآخرين.
 
أعلى