تاريخ المغرب معركة ايت باها حتى لاننسى شهدائنا

كنزة

::مغربية::

غير متصل
#1

قليلون هم من تناولوا بالقلم موضوع معركة أيت باها 20 مارس 1936 و كثيرون هم من تناسوْا أحداثها ووقائعها، وبين هؤلاء ترسخ لدى فئة قليلة وعي بضرورة نبش الذاكرة الجماعية لمنطقة قبائل أيت باها،


فهذا الوعي يستلزم قراءة ما كُتِبَ في هذا المجال و استشراف لما سيُكْتَبُ من خلال مساءلة الرواية الشفوية و استقراء الأبيات الشعرية الحاملة لمضامين التضحية و نكران الذات في سبيل الوطن واستقلاله. ومساءلة الرواية الشفوية و استقراء رصيد المعركة من الموروث الثقافي لن يتأتّى إلا من خلال العمل على ترسيخ الوعي بأهمية البعد التاريخي في حياة الأفراد و الجماعات والعمل كذلك على تحصين المكتسبات وشجب كل عمل يمس بالموروث الثقافي المادي للمنطقة، فبالأمس القريب (سنوات (90) ) قامت السلطات بهدم أسوار و أبراج مدينة بيوكرى التاريخية، و هو نفس المنوال الذي تنهجه سلطات مدينة أيت باها في حق مآثرها التاريخية. مما يحتّم علينا العمل على إنجاز أبحاث ميدانية تهم المنطقة بصفة عامة و معركة أيت باها بصفة خاصة (إحصاء أسماء المشاركين، تدوين الروايات الشفوية...إلخ) والعمل كل في موقعه وحسب استطاعته على التعريف برموز المقاومة لمنطقة أيت باها.

قليلون هم من تناولوا بالقلم موضوع معركة أيت باها 20 مارس 1936 و كثيرون هم من تناسوْا أحداثها ووقائعها، وبين هؤلاء ترسخ لدى فئة قليلة وعي بضرورة نبش الذاكرة الجماعية لمنطقة قبائل أيت باها، فهذا الوعي يستلزم قراءة ما كُتِبَ في هذا المجال و استشراف لما سيُكْتَبُ من خلال مساءلة الرواية الشفوية و استقراء الأبيات الشعرية الحاملة لمضامين التضحية و نكران الذات في سبيل الوطن واستقلاله. ومساءلة الرواية الشفوية و استقراء رصيد المعركة من الموروث الثقافي لن يتأتّى إلا من خلال العمل على ترسيخ الوعي بأهمية البعد التاريخي في حياة الأفراد و الجماعات والعمل كذلك على تحصين المكتسبات وشجب كل عمل يمس بالموروث الثقافي المادي للمنطقة، فبالأمس القريب (سنوات (90) ) قامت السلطات بهدم أسوار و أبراج مدينة بيوكرى التاريخية، و هو نفس المنوال الذي تنهجه سلطات مدينة أيت باها في حق مآثرها التاريخية. مما يحتّم علينا العمل على إنجاز أبحاث ميدانية تهم المنطقة بصفة عامة و معركة أيت باها بصفة خاصة (إحصاء أسماء المشاركين، تدوين الروايات الشفوية...إلخ) والعمل كل في موقعه وحسب استطاعته على التعريف برموز المقاومة لمنطقة أيت باها.



و في يوم الجمعة 25 ذي الحجة 1354 هـ الموافق ل 20 مارس 1936 اجتمع قرابة 100 شخص لدى الفقيه بدّوزمّور بأيت واغزن و خطب فيهم خطبة بليغة استشهد فيها بالعديد من الايات القرآنية التي تناولت موضوع الجهاد في سبيل الله واعدا إياهم بالجنة لمن استشهد في سبيل الله وفي المقابل العذاب الأليم لمن لم يشارك في الجهاد ، و بعد صلاة الجمعة تفرق الجمْع كل إلى قبيلته استعدادا للمعركة التي ستنطلق من ضريح سيدي عبلا أوسلميان على بعد ثلاثة كيلومترات من مكتب القوات الاستعمارية بمركز أيت باها. وبالفعل و عند غروب شمس ذات اليوم تجمع أزيد من 500 مجاهد بالمكان المحدد وصلّوا صلاة المغرب جماعة فتوجهوا مباشرة بعد ذلك صوب مكتب القوات الاستعمارية في ثلاث فرق، كل فرقة هاجمت احد الابواب الثلاثة للبيرو ( كما يسميه السكان المحليين)، و كانت خطتهم ترتكز أساسا على الاستيلاء على مخزن السلاح و استعماله فور الوصول إليه. لقد نجحوا في اقتحام الابواب الثلاثة للبناية الاستعمارية لكنهم لم ينجحوا في الوصول إلى مخزن السلاح بسبب خيانة غادرة من طرف أحد شيوخ الاستعمار الذي وقف سدا منيعا أمامهم وبدا يطلق الرصاص على إخوانه و قتل منهم 11 (وقيل 15 ) في تلك الأثناء، الشيء الذي أتاح الفرصة لبقية العسكريين المتواجدين بعين المكان للتسلح و مهاجمة المقاومين الذين نفذوا خطتهم بدون أسلحة تذكر اللهم بعض البنادق القديمة وبعض الأسلحة البيضاء. وقبل فجر ذلك اليوم عجّ المكان بتعزيزات عسكرية قادمة من أكادير و تيزنيت حيث طوقوا المكان و بدؤوا في اعتقال الناس و انتشروا في المداشر و القبائل بحثا عن المشاركين في هذا الفعل الوطني. و بدؤوا في تنفيذ أحكامهم الانتقامية في حق المواطنين العزل حيث سقط عدد كبير من القتلى في صفوف المقاومين ( 172 شهيد). وتم القبض على عدد كبير من المقاومين حوالي ( 450 ) ولفّقت لهم أحكام سجنية متفاوتة بين السجن المؤبد و السجن المحدد و الأعمال الشاقة بالطرقات، بالإضافة إلى تدمير بيوت قادة المعركة ( حوالي 26 بيتا) وتم سلب ونهب عدد لا يحصى من البيوت، في حين تم نفي أسر المشاركين و تفريقها عبر القبائل وتمّ منع السكان من زيارة الزوايا، كما عمل أعوان الاستعمار على تجميع الأسلحة التقليدية المتوفرة لدى القبائل من بنادق تقليدية و خناجر فضية.

أما قادة المعركة فقد أعدموا رميا بالرصاص كما هو حال الفقيه الحسن بن الطيب البوشواري و الشيخ براهيم ن سي حماد امزال، هذا الثنائي أمرت سلطات الاستعمار بدفنهم في قبر واحد و بعيدا عن مقبرة المسلمين، أما الشيخ الحوس أوعمر الودريمي فقد تم إغراقه في مطفية بعد أن تم القبض عليه بايت باعمران.

منذ تلك الاحداث التي عبرت عن روح وطنية عالية، وسلطات الاستعمار فتحت أعينها بترقب شديد و يقظة في سائر قبائل أيت باها. وعملت على ترسيخ صورة مشوشة على اولئك المقاومين من خلال نشر الإشاعات المغرضة في حقهم. وبقي وضع أولئك على حاله بعد الاستقلال إلى يومنا هذا دون أدنى اعتراف بما قدّموه في سبيل الوطن واستقلاله.

فإلى متى سننسى جميل هؤلاء؟ ألم يحن الوقت بعد لإنصافهم وأخذ بيد أراملهم و ذويهم؟ ألا يستحق هؤلاء أن تحمل شوارع وساحات مدن المنطقة أسماءهم؟ فإلى متى سنعتمد على الآخر في كتابة تاريخنا المحلي؟ و أي موقع لهذه المعركة في التاريخ الرسمي المدرس؟ وإلى متى سنبقى رهائن التاريخ الرسمي الذي يمجد الآخر و يحتقر الذات؟

 
التعديل الأخير:

حديدان

::مغربي ::

غير متصل
#2
رد: تاريخ المغرب معركة ايت باها حتى لاننسى شهدائنا


شكرا أخت كنزة على إحياء أمجاد المقاومة المغربية
والملاحم التاريخية لها
 

بنت الأمازيغ

عضو ذهبي
طاقم الإدارة

غير متصل
#3
رد: تاريخ المغرب معركة ايت باها حتى لاننسى شهدائنا

الله عليك أختي موضوع عجبني بزاف
فعلا قدمو الكتير البلاد الله يرحمهم ويرزقهم الفردوس الأعلى
 

كنزة

::مغربية::

غير متصل
#4
رد: تاريخ المغرب معركة ايت باها حتى لاننسى شهدائنا

حديدان
بنت الامازيغ نورتو موضوعي
 
أعلى