ايتها العذراء مريم الطاهرة

bouchaib56

::مراقب مغربي ::

غير متصل
#1
تتوالى الايام تلو الاخرى وذكرى تخليد الانسان لعفتك وطهارتك...
يومها نعتك اهل زمانك بالخدش في عرضك والقذف في شرفك
ولما اتسعت رقعة الاشاعة بقول بعضهم (يا اخت هارون ما كان ابوك امرا سوء)...
عندها نطق الرضيع من مهده (السلام علي يوم ولدت ويوم ابعث حيا ذلك عيسى ابن مريم)...
ابراءا لها من انه لم يمسسها بشر فنذ اكاذيبهم بقذفهم لمحصنة متعبدة لا تكاد تبارح محرابها شكرا للالاه ...
نعتوك؛ كما نعتوا امنا عائشة في زمان النبي صلوات الله عليه.
اتهموها في عرضها مع علي ابن ابي طالب وكذبوا بان ابرا ذمة قذفها في شرفها ووعدهم الالاه وعيدا لا يخلفه بل عذابا شديدا
وبالتالي...
ايتها العذراء ؛لم يلحقك وحدك هذا القذف في العرض والشرف بل لحق حتى زوجة نبينا الاعظم وباؤوا بالفشل...
ايتها العذراء ؛ حري بك الان ان ترتاحي في قبرك وان تعلمي انك المراة الوحيدة العذراء في عين البشرية والملائكة ...
لان الزمان انقلب حيث عمت الرذيلة وانتهكت الفضيلة ترين الفتيات عاريات...
ومنهن من تسترن بخمار او عباية وما ان يختفين في مكان بذريعة شراء ملابس او احذية حتى يتفسخن كيوم ولدتهن امهاتهن...
اما اخريات فيترددن على الملاهي والحانات ليلا ويرتكبن ما يغضب الالاه...
ايتها العذراء؛ نامي مطمئنة البال وانت نظيفة مع جسدك، نظيفة مع روحك ...
ايتها العذراء؛ لا عليك قصة فتيات اليوم لم تنته والغرب يتفرج عليهن ويستحيي حتى ان ينظر اليهن او ان يحييهن...
اين الشرف؟ واين العفة؟واين الحشمة والوقار؟


بقلم :
bouchaib56
 
أعلى