اهتمام الصحف الوطنية الصادرة اليوم الخميس : 8/8/2013

مغربي

::مؤسس الموقع ::
طاقم الإدارة

غير متصل
#1
سلطت الصحف الوطنية، الصادرة اليوم الخميس الضوء الخصوص على موضوع إطلاق سراح المسمى دانييل غالفان فينا والذكرى 34 لاسترجاع إقليم وادي الذهب، ووضعية الجالية المغربية المقيمة في الخارج، إضافة إلى مواضيع وطنية ودولية متنوعة. وفي هذا الصدد، أوردت الصحف تصريحات لفاعلين جمعويين ومضامين بلاغات تندد بأفعال المسمى دانييل غالفان فينا، ومشيدة بالاستقبال الذي خص به صاحب الجلالة الملك محمد السادس، آباء وأفراد أسر الأطفال ضحايا هذا المجرم.
وأشارت إلى تأكيد جمعية "منتدى الطفولة"، أمس الأربعاء، أن الاستقبال الذي خص به جلالة الملك محمد السادس، أول أمس الثلاثاء بالقصر الملكي بالرباط، آباء وأفراد أسر الأطفال ضحايا المجرم المسمى دانييل كالفان فينا ، تشكل "مبادرة كريمة وعملا إنسانيا نبيلا من ملك ينبض قلبه بحب شعبه ورعاية أطفاله".
وأبرزت أن المنتدى عبر من خلال بلاغ له عن "تأثره البالغ وارتياحه الكبير" لهذا الاستقبال الملكي، أكد أن جلالة الملك يعتبر، منذ توليه العرش، أن "الإساءة للأطفال خط أحمر يجب عدم تجاوزه ، حيث دعا جلالته مرارا إلى ضرورة توفير الحماية والأمن النفسي والاجتماعي للأطفال وعدم التهاون مع من يلحق الأذى بهم ويعرضهم لمخاطر الإساءة". كما نقلت عن جمعية (ما تقيش ولدي)، تعبيرها عن ارتياحها الكبير وتأثرها البالغ للاستقبال الإنساني الذي خص به جلالة الملك محمد السادس، آباء وأفراد أسر الأطفال ضحايا المجرم المسمى دانييل كالفان فينا، واعتبارها أن هذه المبادرة الكريمة، وفي هذا الظرف بالذات، تعد "تجسيدا جديدا للعطف الأبوي لجلالة الملك على أفراد شعبه الوفي في أحزانهم وأفراحهم، بل وتحفيزا لنا، كجمعيات منشغلة بمحاربة ظاهرة الاعتداء الجنسي على الأطفال، على مضاعفة الجهود لأداء رسالتنا بجد ومسؤولية، واحترام تام لدستور المملكة ومؤسساتها".
وأوضحت أن الجمعية، استنادا إلى بلاغ لها، ثمنت ما تخلل هذا الاستقبال الملكي من تعبير صريح من جلالة الملك عن مشاعر تعاطفه مع آباء وأفراد أسر الأطفال ضحايا هذا المجرم، وتأكيدها أن هذه الالتفاتة الملكية الإنسانية جاءت لتعزز موقف الجمعية المعبر عنه في البداية والقائم على استحالة علم جلالة الملك بحجم ونوع الجرائم التي اقترفها المجرم دانييل كالفان فينا عند توقيع جلالته على قائمة ذلك العفو الاستثنائي، قبل أن يجري استدراكه بما يمليه ضمير الملك الإنسان.
وأوردت الصحف أيضا مضامين بلاغ للمنتدى الكناري الصحراوي الذي أكد أن قرار جلالة الملك محمد السادس سحب العفو الذي منح سابقا للإسباني دانييل كالفان، الذي حوكم بالسجن ثلاثين سنة في المغرب بتهمة الاغتصاب، يعكس "العناية السامية" التي يوليها جلالة الملك لضحايا هذه الجريمة.
من جهة أخرى، تطرقت الصحف إلى تخليد الشعب المغربي من طنجة إلى الكويرة، يوم الأربعاء القادم 14 غشت، في أجواء من الحماس الوطني والتعبئة الشاملة صيانة للوحدة الترابية، الذكرى 34 لاسترجاع إقليم وادي الذهب، والتي تشكل محطة وضاءة في مسيرة استكمال الاستقلال الوطني ومعلمة تاريخية وازنة في مسار تحقيق الوحدة الترابية للمملكة.
ونقلت عن المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، تذكيرها بأنه في يوم 14 غشت 1979، وفدت على عاصمة المملكة الرباط وفود علماء ووجهاء وأعيان وممثلي وشيوخ سائر قبائل إقليم وادي الذهب لتجديد وتأكيد بيعتهم لجلالة المغفور له الحسن الثاني، طيب الله ثراه، معبرين عن تعلقهم بأهداب العرش العلوي المجيد وولائهم وإخلاصهم للجالس عليه على هدي آبائهم وأجدادهم، واصلين الماضي بالحاضر ومؤكدين تمسكهم بمغربيتهم وتشبثهم بالانتماء الوطني وبوحدة التراب المقدس من طنجة إلى الكويرة، محبطين بذلك مخططات ومناورات خصوم الوحدة الترابية للمملكة. وأشارت الصحف إلى إبراز المندوبية أنه زاد من قيمة هذا اللقاء التاريخي ودلالاته قيام جلالته رحمة الله عليه بتوزيع السلاح على وفود القبائل في إشارة رمزية إلى استمرار الكفاح من أجل الدفاع عن الوحدة الترابية واستتباب الأمن والأمان بالأقاليم المسترجعة.
على صعيد آخر، اهتمت الصحف الوطنية بوضعية الجالية المغربية المقيمة في الخارج وبالجهود التي تبذل من أجل تحسين وضعيتها في بلدان الاستقبال، مبرزة تصريح الوزير المكلف بالجالية المغربية المقيمة في الخارج السيد عبد اللطيف معزوز، أمس الأربعاء، الذي أكد فيه أن الوزارة بصدد إنجاز دراسة تروم وضع تصور لكيفية التعامل مع الهجرة المغربية ومع مغاربة العالم في أفق سنة 2030. ونقلت عن الوزير توضيحه في لقاء مع الصحافة عقب انعقاد مجلس الحكومة، أنه طبقا لهذه الدراسة التي تتم بشراكة مع مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين في الخارج ومجلس الجالية المغربية والمعهد الملكي للدراسات الاستراتيجية، يتم العمل وفق مخطط ثلاثي متجدد يقوم على رؤية تقديرية لمحاولة معرفة المعطيات الديموغرافية والتنموية والأوراش الوطنية بهدف تحديد التوجهات الكبرى لهجرة المغاربة وكيف يمكن التأثير عليها حتى لا يتضرر الاقتصاد الوطني.
وفي الخبر الدولي، واصلت الصحف اهتمامها بمستجدات الأزمة السياسية في مصر، مبرزة حجم الانشقاق الحاصل بين أطراف الأزمة، وكذا تطورات الأوضاع في سورية ومالي وفلسطين.
 
أعلى