اهتمام الصحف الوطنية الصادرة اليوم الإثنين : 29/7/2013

مغربي

::مؤسس الموقع ::
طاقم الإدارة

غير متصل
#1
تركز اهتمام الصحف الوطنية الصادرة اليوم الإثنين بالخصوص على النشاط الملكي الذي ميز نهاية الأسبوع المنصرم، واتفاقية الشراكة التي تم توقيعها الجمعة الماضية بين الاتحاد العام لمقاولات المغرب والمجلس الوطني لأرباب العمل بالسنغال. وهكذا أبرزت الصحف إشراف صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، نصره الله ، مرفوقا بصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن ، أول أمس السبت بالمؤسسة السجنية عكاشة بالدار البيضاء، على تدشين "دار الأمهات" وهو جناح خاص بالنساء السجينات المرفوقات بأطفالهن صغار السن. واعتبرت أن "دار الأمهات" ، التي تروم صون كرامة النساء النزيلات وحماية الأطفال المرافقين لهن في الوسط السجني، تعكس العناية السامية التي ما فتئ جلالة الملك ، حفظه الله ، يحيط بها الأشخاص نزلاء المؤسسات السجنية، وذلك بغية تهييئهم لإعادة اندماج فعلي في المجتمع والحيلولة دون عودتهم للخطأ مرة أخرى.
وأشارت إلى ان هذا المشروع ينسجم، تمام الانسجام، مع الخطاب الملكي السامي بمناسبة افتتاح السنة القضائية يوم 29 يناير 2003 بأكادير، والذي أكد فيه جلالة الملك "إن ما نوليه من رعاية شاملة للبعد الاجتماعي في مجال العدالة، لا يستكمل إلا بما نوفره من الكرامة الإنسانية للمواطنين السجناء التي لا تجردهم منها الأحكام القضائية السالبة للحرية".
وأبرزت الصحف أيضا ترؤس أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، مرفوقا بصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، وصاحب السمو الأمير مولاي إسماعيل، وفخامة السيد ماكي سال، رئيس جمهورية السنغال، أول أمس السبت بالقصر الملكي بالدار البيضاء، الدرس السادس من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية.
وأشارت إلى أن الدكتورة أمينة عراقي، وهي طبيبة مختصة في الأمراض الجلدية وواعظة بالمجلس العلمي المحلي بالرباط، ألقت هذا الدرس، بين يدي أمير المؤمنين، وتناولت فيه بالدرس والتحليل موضوع "دور الإيمان في المحافظة على صحة النفوس والأبدان"، انطلاقا من قول رسول الله صلى الله عليه وسلم "سلوا الله العفو والعافية، فإن أحدا لم يعط بعد اليقين خيرا من العافية".
وتابعت الصحف بالقول إن المحاضرة أوضحت، في مستهل هذا الدرس، المقصود بالإيمان المرتبط بالصحة من حيث هو اعتقاد وسلوك في جانبي الأمر والنهي، مبرزة أن المقصود بالعفو هو العفو من الذنوب، وبالعافية السلامة من الأسقام والبلايا، وهي الصحة التي هي ضد المرض، في حين أن اليقين هو الدرجة العليا من الإيمان التي من كان عليها قل تعرضه للمرض.
كما أبرزت المحاضرة أن شراح الحديث ذهبوا إلى القول إن العافية تعني سلامة الأمة من الفتن بقدر ما تعني سلامة جسد الفرض من المرض، وهو الفهم، تقول المحاضرة، الذي يلتقي بتعريف منظمة الصحة العالمية التي ترى أن الصحة تعني الفرد والمجتمع معا.
وفي الشأن الاقتصادي، اهتمت الصحف باتفاقية الشراكة التي تم توقيعها الجمعة الماضية بالدار البيضاء بين الاتحاد العام لمقاولات المغرب والمجلس الوطني لأرباب العمل بالسنغال.
وأبرزت الصحف أن السيدة مريم بنصالح رئيسة الاتحاد العام لمقاولات المغرب قالت إن اتفاقية الشراكة الموقعة بين الاتحاد والمجلس الوطني لأرباب العمل بالسنغال، تمثل قاعدة صلبة لاستكشاف فرص الاستثمار على المستوى الاقليمي. وأشارت إلى أن السيدة بنصالح أكدت في تصريح للصحافة عقب حفل التوقيع على سبع اتفاقيات ثنائية بين المغرب والسنغال، ترأسه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، ورئيس جمهورية السنغال السيد ماكي سال، أن هذه الاتفاقية تهدف تنفيذ معايير نموذج عمل مشترك بين المؤسسات الاقتصادية بالبلدين في إطار مشاريع مشتركة على مستوى مختلف القطاعات والأنشطة الاقتصادية وبالخصوص التجهيزات الأساسية والزراعة. من جهة أخرى، اهتمت الصحف بتأكيد وزارة الشؤون الخارجية والتعاون أن المملكة المغربية تتابع، بقلق وانزعاج كبيرين، ما آلت إليه الأحداث في جمهورية مصر الشقيقة يوم الجمعة و السبت الماضيين، والتي أدت إلى سقوط عدد كبير من الضحايا في الأرواح ومن الجرحى.
وأوضحت أن الوزارة قالت في بلاغ لها بشأن تطور الأحداث في مصر، إن المملكة المغربية "إذ تقدم أصدق تعازيها للشعب المصري قاطبة، تؤكد مرة أخرى على الدعوة لإعلاء المصلحة الوطنية والتمسك بقيم الحوار والديمقراطية وبذل كل الجهد لتفادي مزيد من الضحايا".
وفي الشأن الثقافي، اهتمت الصحف بصدور طبعة ثانية ومنقحة من كتاب المؤرخ المغربي عبد الهادي التازي "المرأة في تاريخ الغرب الاسلامي" مؤخرا، والذي حظي، عند ظهور طبعته الأولى، باهتمام واسع من قبل المهتمين.
وأوضحت أن الكتاب الصادر عن دار أبي رقراق للطباعة والنشر بالرباط، يتناول حضور الشخصية النسائية في تاريخ الغرب الإسلامي، مبرزا الدور الذي قامت به المرأة في مختلف الميادين السياسية والدينية والثقافية والتعليمية، والذي أهلها لحمل مشعل الإسهام في البناء الحضاري لمجتمعها على مدى عدة قرون.
رياضيا، سلطت الصحف الضوء على أحداث الشغب التي جرت في جزء من ملعب محمد الخامس بالدار البيضاء على هامش المباراة الودية التي جمعت بين الرجاء البيضاوي ومولودية الجزائر.
ودوليا، واصلت الصحف الوطنية اهتمامها بتطورات المشهد السياسي في مصر على ضوء الأحداث الأخيرة التي ذهب ضحيتها مجموعة من المتظاهرين، والانتخابات الرئاسية في مالي، والأوضاع في سوريا.
 
أعلى