اهتمام الصحف الوطنية الصادرة اليوم الأربعاء : 14/8/2013

مغربي

::مؤسس الموقع ::
طاقم الإدارة

غير متصل
#1
خصصت الصحف الوطنية الصادرة اليوم الأربعاء أبرز عناوينها للتعاون الثنائي بين المغرب والولايات المتحدة في مجال الدفاع الوطني، ولفضح انتهاكات الإنفصاليين لحقوق الإنسان أمام المحكمة الوطنية الإسبانية في إطار الدعوى المرفوعة ضد "البوليساريو"، ولانخفاض مؤشر ثقة الأسر المغربية خلال الفصل الثاني من السنة الجارية، والمباراة الودية التي سيخوضها المنتخب الوطني لكرة القدم مساء اليوم بمدينة طنجة أمام نظيره البوركينابي، فضلا عن عدد من المواضيع الوطنية والدولية المتنوعة. ووقفت الصحف، في هذا الصدد، عند استقبال السيد عبد اللطيف لوديي، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإدارة الدفاع الوطني، يوم الاثنين بالرباط، لكاتب الدولة في البحرية الأمريكية، السيد راي مابيس، الذي قام بزيارة عمل للمملكة من 11 إلى 13 غشت الجاري، حيث بحث الجانبان الأمريكي والمغربي، خلال هذا اللقاء الذي انعقد تنفيذا للتعليمات الملكية السامية، مختلف جوانب التعاون الثنائي في مجال الدفاع الوطني، وكذا آفاق تطويرها. وأوردت أن المسؤولان أعربا، بهذه المناسبة، عن ارتياحهما لمتانة وجودة واستمرارية العلاقات ولدينامية التعاون الثنائي التي تعكس العلاقات الممتازة والشراكة الاستراتيجية التي تجمع بين الولايات المتحدة والمملكة المغربية، كما أكدا أن تعميق هذه العلاقات يتعين أن يتحقق عبر تعزيز التعاون التقني وتنويعه لإدراج جوانب تمكن من تطوير العمليات المشتركة للجيشين وقدرتهما على مواجهة التهديدات المحتملة بفعالية، وتحمل مسؤولية ضمان الاستقرار والأمن الإقليميين.
كما اهتمت الصحف الوطنية بفضح ضحايا صحراويين، يوم الاثنين أمام المحكمة الوطنية بمدريد، أعلى هيئة قضائية جنائية إسبانية، جرائم الإبادة الجماعية والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي تقترفها "البوليساريو"، حيث قدم هؤلاء الضحايا، الذين وضعوا شكاية ضد قادة "البوليساريو" عن جرائم الإبادة الجماعية والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان بمخيمات تندوف فوق التراب الجزائري، شهادة صادمة ومؤثرة أمام قاضي المحكمة الوطنية بابلو روث حول المعاناة التي قاسوها بمخيمات العار والتعذيب الوحشي الذي مارسه عليهم جلادو "البوليساريو".
وذكرت الصحف، في هذا الصدد، أن قاضي المحكمة الوطنية الإسبانية كان قبل الشكاية التي تقدم بها في 14 دجنبر 2007 الضحايا الصحراويون ضد قادة "البوليساريو"، وضد ضباط في الأمن والجيش الجزائريين متهمين ب"ارتكاب جرائم إبادة والاختفاء القسري والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان"، مشيرة إلى أنه يوجد من بين المتابعين في هذه القضية، والبالغ عددهم 29 شخصا، على الخصوص، الممثل الحالي ل"البوليساريو" بالجزائر وممثلها السابق في إسبانيا، إبراهيم غالي، و "وزير" الإعلام في "الجمهورية الوهمية" سيدي أحمد بطل، و"وزير" التربية البشير مصطفى السيد، والممثل الحالي للانفصاليين بإسبانيا جندود محمد.
من جانب آخر، أوردت الصحف معطيات للمندوبية السامية للتخطيط كشفت عن انخفاض مؤشر ثقة الأسر المغربية، خلال الفصل الثاني من سنة 2013، بنسبة 5ر6 نقاط مقارنة مع نفس الفصل من السنة الماضية، حيث استقر في 2ر74 نقطة مقابل 8ر75 نقطة خلال الفصل السابق و7ر80 نقطة خلال نفس الفصل من السنة السابقة.
ونقلت الصحف أنه بخصوص آراء الأسر في ما يخص التطور السابق والمستقبلي لمستوى المعيشة بالمغرب، كشفت معطيات المفوضية أنها عرفت تحسنا بالمقارنة مع الفصل السابق، حيث ارتفع خلال الفصل الثاني من سنة 2013 رصيد هذين المؤشرين ب 1ر6 نقاط وب9ر0 نقطة على التوالي، مشيرة إلى أنه، بالمقارنة مع مستواه خلال نفس الفترة من 2012، فقد تراجعت آراء الأسر ب 3ر1 نقطة بالنسبة للتطور السابق وب2ر13 نقطة بالنسبة لتطورها المستقبلي.
من جهة أخرى، أفردت الصحف حيزا من صفحاتها للمباراة الودية التي سيخوضها المنتخب الوطني لكرة القدم مساء اليوم بالملعب الكبير بمدينة طنجة أمام نظيره البوركينابي، وذلك في لقاء إعدادي لآخر مواجهات المجموعة الثالثة من التصفيات الإفريقية المؤهلة لتصفيات كأس العالم 2014 بالبرازيل، حيث سترحل العناصر الوطنية إلى أبيدجان لمواجهة منتخب كوت ديفوار مطلع الشهر المقبل.
وكتبت الصحف أن هذه المباراة، ورغم طابعها الودي، تبقى مناسبة أمام الناخب الوطني، رشيد الطاوسي، للوقوف على مدى جاهزية مجموعة من العناصر، وخاصة لاعبي البطولة الوطنية الذين سيكونون عصب المنتخب الوطني المحلي الذي سيرحل إلى جنوب إفريقيا للمشاركة في نهائيات أمم إفريقيا للاعبين المحليين مطلع العام المقبل كما أنها ستكون فرصة أمام بعض الأسماء الشابة القادمة من الدوريات الأوروبية من أجل إظهار إمكانياتها وإقناع الطاقم التقني بأحقيتها في اللعب للمنتخب الوطني.
وعلى الصعيد الدولي، اهتمت الصحف الوطنية بتطورات الأوضاع السياسية في كل من مصر وتونس على الخصوص.
 
أعلى