انطلاق فعاليات الملتقى الحادي عشر للشعر في مدينة كلميم

مغربي

::مؤسس الموقع ::
طاقم الإدارة

غير متصل
#1
انطلقت مساء أمس الجمعة بمدينة كلميم فعاليات الملتقى الحادي عشر للشعر الذي يحمل هذه السنة اسم دورة "محمد العوينة " بقراءات شعرية تخللتها تقاسيم موسيقية متنوعة.

ويشارك في هذا الملتقى الذي تنظمه جمعية النخيل للثقافة والفن والتربية ٬ على مدى ثلاثة أيام شعراء من موريتانيا والجزائر والمغرب .

وترمي الجمعية من تنظيم هذا الملتقى ٬ الذي يندرج في إطار أنشطتها الثقافية والإشعاعية٬ إلى خلق فضاء للاحتكاك ما بين مبدعين شباب وشعراء كبار بهدف الاستفادة من تجاربهم وصقل مواهبهم .

وأبرز رئيس الجمعية السيد مولاي على أطويف أن اختيار الشعر العمودي كموضوع لهذه الدورة بدل الشعر الحر "نابع من الايمان بأن الشعر هو الكلام الموزون المقفى ذو المعنى" .

وأضاف في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أن ما يميز هذه الدورة هو الاحتفاء بالأستاذ محمد لعوينة المدير السابق للاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لما أسداه من خدمات لقطاع التربية والتكوين بجهة كلميم السمارة .

وتميز اليوم الأول من هذه التظاهرة بتنظيم ورشة حول " الكتابة العروضية " لفائدة 47 مبدعا شابا من تلاميذ المؤسسات التعليمية أشرف على تأطيرها الشاعر حميد الشمسدي .

ويتضمن برنامج هذا الملتقى تنظيم أمسيات أدبية تجمع ما بين الشعراء الكبار والمبدعين الشباب وورشة في كتابة الشعر وخيمة للشعر بواحة تغمرت .

وللاشارة فان جمعية النخيل للثقافة والفن والتربية التي تأسست سنة 1995 تضع من بين أهدافها٬ صقل مواهب الشباب والأطفال في فن الرسم والموسيقى والشعر والمسرح وتدوين وتوثيق التراث المحلي بشقيه الامازيغي والحساني .
 
أعلى