المورسكيون في مدينة فاس المغربية يغزلون القماش منذ 600 عام

مغربي

::مؤسس الموقع ::
طاقم الإدارة

غير متصل
#1


منزويا في ركن ظليل بمحاذاة شرفة مَشْغَله (ورشة)، المطل على سوق العطارين بمدينة فاس المغربية العتيقة، ينهمك "الوراتي" في لف خيوط الصوف المغزولة بعناية، ولفائف الحرير المصبوغة ببراعة، وترتيب أقمشة اكتمل غزلها وأثواب تمت حياكتها على الرفوف، فيما يتبادل أطراف الحديث مع رفاقه في المشغل الذي يعكس جانبا من حياة أجداده في الأندلس.



فبعد أن كانت تحت الحكم الإسلامي، صارت الأندلس أرضا غريبة على أبنائها، وضاقت بأجداد "الوراتي"، كغيره من المورسكيين ، سبل العيش، فيمموا وجوههم صوب البحر المتوسط، وأبحروا جنوبا إلى المغرب ، حيث استقرت عائلات أندلسية في مدن عديدة، أهمها فاس (شمال)، التي صنع منها هؤلاء الوافدون غرناطة وإشبيلية وبلنسية (مدن أندلسية) جديدة تؤنس وحشة غربتهم.



و المورسكيون هم سكان الأندلس الذين هاجروا (مسلمين ويهود) إلى المغرب ودول أخرى في الشمال الأفريقي، بعد سيطرة الإسبان على مدنهم وقراهم في القرن الثالث عشر الميلادي، وتخييرهم بين اعتناق المسيحية أو مغادرة أراضيهم.

في المدينة العتيقة بمدينة فاس ، ومنذ قرون، يصمد مشغل "الوراتي" لنسج الأقمشة وحياكة الأثواب شاهدا على الزمن المورسكي، إذ يقول عنه صاحبه عبد الإله الوراتي (50 عاما) : "ورثت هذا المَشْغَل عن أجدادي، فتاريخه يعود إلى أزيد من 600 سنة، حيث تم افتتاحه سنة 1373، مع قدوم أفواج من المورسكيين إلى المغرب ، واستقرار بعضهم في فاس .



وفاس هي العاصمة العلمية والثقافية للمغرب، وثاني أكبر مدن المملكة بعدد سكان يبلغ حوالي مليوني نسمة (من أصل حوالي 33 مليون نسمة)، وهي أول عاصمة سياسية في تاريخ المغرب ، وأسسها إدريس الثاني سنة 808 ميلادية.

وهو يتحدث تلاحق نظرات "الوراتي"، وهو أب لولدين، عمل المَناسج الخشبية في المَشْغَل، والتي لا تهدأ طقطقاتها منذ ساعات الصباح الأولى، ولا يسكن صخبها إلا مع مغيب الشمس، وقد أبدعت في إيابها وذهابها أقمشة من الصوف والحرير بألوان شتى.



بعض المناسج التي لا تزال تستعمل في المشغل، يعود تاريخ صنعها، كما يروي "الوراتي"، "إلى أزيد من 120 سنة، ورغم تعقيد العمل بها، وما تتطلبه من جهد بدني وتركيز ذهني، إلا أن آل الوراتي يصرون على استخدام هذه الآلات التقليدية في نسج الأقمشة وبيعها لزبائنهم في فاس وخارجها، "نظرا لجودة الأقمشة المنسوجة بطريقة تقليدية وصفاء ألوانها".



"أغلب العاملين في المشغل، وبينهم ابن لي، هم من أبناء عائلة الوراتي، وقد ورثوا هذه الصَّنْعَةُ عن أجدادهم، واحترفوا غزل الأقمشة للمحافظة على هذا الإرث لما يمثله من رابط أصيل يذكرهم بأصولهم العريقة"، وفقا لصحب المَشْغل.

وبينما كانت قطرات العرق تتصبب من جبينه، ويركز بشدة على ضبط تسلسل الألوان وشبك الخيوط، قال سعيد عماري، أحد العاملين في المَشْغل، للأناضول: "استمتع بعملي الذي يستلهم أصالته من عراقة فاس، ومن تاريخ المشغل الذي يعود إلى عهود قديمة".



وبهمة يعدل عماري (27 سنة) مواضع "المكوك" (آلة تستعمل تمرير الخيط)، ويغير مواقع المشط، الذي يضُم الخيوط الرفيعة إلى بعضها البعض أثناء عملية النسج، ويحيلها إلى أقمشة بعد يوم طويل من العمل الشاق.

وقد ارتسمت على قسماته تجاعيد غائرة، ينادي عبد الوهاب محمد (54 سنة)، عامل آخر، على أحد رفقائه ليمده بالمزيد من الخيوط.



عن نسج الأقمشة وحياكة الأثواب، قال محمد : "نحافظ بكد مضن على هذه الصناعة التقليدية التي اشتهرت بها فاس، حيث جودة الأقمشة، لكننا اليوم نتعرض لمنافسة الصينيين، الذي يغرقون الأسواق بأقمشة رخيصة الثمن، لكن دون الجودة المطلوبة".



وبينما تشتهر مدن مغربية عريقة بصناعات تقليدية، مثل النقش على بعض أنواع الخشب في مدينة الصويرة (غرب)، وتقطير زيوت وعطور بمدينة قلعة مكونة (جنوب)، وصناعة الخزف في مدينة آسفي (شمال غرب)، تتميز فاس عن بقية المدن العتيقة بجودة أثوابها التقليدية المنسوجة يدويا، حيث توجد العشرات من المشاغل، والتي يقبل عليها مغاربة وسياح أجانب.



وحسب جودتها وأثمان الخيوط التي تنسج منها، تتنوع أسعار أقمشة مَشْغَل "الوراتي"، حيث تتراوح بين 6 دولارات أمريكية و18 دولارا للمتر الواحد، بحسب صاحب المَشْغل العريق.

وخلال وجود المراسلة في مَشْغَل "الوراتي" تصادف وجود زبون، يدعى جلال محمد (35سنة) يبحث عن أقمشة لفرش منزله.


ويفضل محمد الأقمشة المصنوعة يدويا وعبر آلات تقليدية وبأصباغ طبيعية، فهي، حسب قوله ، "أفضل من بقية الأقمشة، حيث تعيش أطول، وتعكس تفرد الصناعة التقليدية المغربية وأصالتها".
 

koora

::مغربي ::

غير متصل
#2
رد: المورسكيون في مدينة فاس المغربية يغزلون القماش منذ 600 عام

المغرب تيعجبك بإختلاط الثقافات و تنوعها و إنصهارها في مجتمع و وطن واحد.
الله يحفظك أخويا ياسر. إشتقنا لتقاريرك الرائعة.
بيني و بينك : توقيعك رائع و صدقت و أصبت .هههههه
 

مغربي

::مؤسس الموقع ::
طاقم الإدارة

غير متصل
#3
رد: المورسكيون في مدينة فاس المغربية يغزلون القماش منذ 600 عام

المغرب تيعجبك بإختلاط الثقافات و تنوعها و إنصهارها في مجتمع و وطن واحد.
الله يحفظك أخويا ياسر. إشتقنا لتقاريرك الرائعة.
بيني و بينك : توقيعك رائع و صدقت و أصبت .هههههه
فعلآ أخويا يونس.
المغرب خليط حضارات لأن شعبه متعايش مع جميع الأجناس و الأعراق و الديانات الأخرى .
و نتمنى من العلي القدير أن يحفظ بلادنا من فيروس الفتن و الكراهية و إستغلال طيبة الشعب المغربي
في تنفيد أجندات خارجية لا تعنينا أصلآ و فصلآ .

 
أعلى