مغربي

::مؤسس الموقع ::
طاقم الإدارة

غير متصل
#1
دولة الموحدين

بدأت دعوة الموحدين عام 514هـ على يد محمد بن تومرت الذي ينتمي إلى قبيلة هرغة، أحد بطون قبيلة مصمودة التي تنتشر في أغلب أراضى المغرب الأقصى. وقال بالانتساب إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وقد أيد بعض المؤرخين هذا الانتساب وأنكره بعضهم، وكان يرى التأويل وينكر على أهل المغرب عدولهم عن التأويل، ثم سار إلى الشرق، ودرس العلم وعاد إلى المغرب، والتقى بالمرابطين ، وألف جيشًا ضم عدة قبائل، كان مقره حصن تينملل ، وبدأ يناوئ المرابطون وقتل فيها قائد الجيش الموحدي، وأعداد كبيرة معه، وكان الجيش المرابطي بقيادة أبو بكر بن على بن عبد المؤمن بن على في قيادة الموحدين، الذي استطاع أن يعيد للموحدين قوتهم وأن يستولي على أكثر بلاد السوس. ومرت عملية بناء الدولة الموحدية بأربع مراحل وهى:
المرحلة الأول: الاستيلاء على مراكش وسهلها الفسيح وقد تمت هذه المرحلة سنة 540هـ - 114م.
المرحلة الثانية: الاستيلاء على شمال المغرب بما في ذلك فاس وبقية المغرب إلى الزقاق وهو مضيق جبل طارق وقد تمت سنة 542هـ .
المرحلة الثالثة: فتح المغرب الأوسط وقد تمت بدخول الموحدين مدينة تلمسان ثم الجزائر سنة 548هـ - 1153م.
المرحلة الرابعة: بسط فيها الموحدون سلطانهم على إفريقيا بما في ذلك شرق إقليم طرابلس وقاموا باستعادة المهدية وجزيرة جربة وبقية سواحل إفريقية من النورمان، وقد تمت سنة 555هـ - 1160م التي تسمى سنة الأخماس، وبذلك يكون الموحدون أول من وحد المغرب العربي كله عدا برقة وما يليها شرقـًا إلى حدود مصر. وقد تحسن وضع الموحدين بعد الانتهاء من حروبهم في إفريقيا، وتمكنوا من الإستيلاء على بلاد المغرب، فاتجهت أنظارهم نحو يوسف بن عبد المؤمن بجيش كثيف إلى أشبونة في غربي يوسف بن عبد المؤمن في الطريق، وقد قيل عنه إنه كان من أعظم خلفاء الموحدين حبًا للعلم وأهله وتقديرًا لرجاله، وقد عاش في أيامه الطبيب ابن الطفيل وموقعة الأرك على النصارى بقيادة الفونس الذي نجا من المعركة بأعجوبة بعد أن قتل أكثر جيشه، ودخل المسلمون بقيادة يعقوب بن يوسف الذي طلب نجدة من المغرب، والتقى الفريقان وانتصر المسلمون مرة أخرى. وفى عام 583هـ كانت الحروب الصليبية على أشدها في المشرق فأرسل صلاح الدين الأيوبي إلى يعقوب بن يوسف لم يكن بوسعه ذلك؛ إذ لم تقل الحروب الصليبية في يعقوب المنصور بن يوسف بن عبد المؤمن، وخلفه في الحكم ابنه محمد ولقب بالأندلس على ثغور المسلمين فيها فسار إليها الأندلس، ووصل إلى الناصر. وفى عام 609هـ حاصر محمد بن يعقوب الناصر، ولكن في هذه الموقعة التي عرفت باسم حصن العقاب من أهم أسباب ضعف دولتهم وسقوطها بعد ذلك، إلا أن هذه الهزيمة كانت من أسباب تحطيم الوجود الإسلامي في الناصر الموحدي سنة 610هـ، فقد استهلكت قوة الدولة في القتال بين الأمراء. وفى عام (640هــ) وبعد صراع طويل بين أمراء البيت الحاكم بدأ سقوط الدولة تدريجيًا، ففي هذا العام تولى أمر الموحدين على بن إدريس، ولقب بالمعتضد وحارب بنى مرين الذين قوّى أمرهم، وتولى بعد المعتضد عمر بن إسحاق

ختامآ نرجو المشاركة لوضع مواضيع دات صلة
 
أعلى