الأنطباع الأول


غير متصل
#1
الكل له شخصية معينة وله أسلوب خاص

من خلال التعرف على أصدقاء جدد

ماهو انطباعك الأول عندما تتعرف على

شخص ما ،،، ليكون صديق المستقبل


و هل أنتم من الناس الذينا يثقون ويندمجون

بأسرع وقت لتكوين صداقة قوية و متينه


.................................


 

مغربي

::مؤسس الموقع ::
طاقم الإدارة

غير متصل
#2
رد: الأنطباع الأول

نعم أندمج بسرعة في ربط الصداقة.
لا أعرف سبب ذلك . لكن سرعان ما أجد نفسي صديق دون المرور بالإختبار الآخر.
لم أندم على ذلك.
الثقة هي من قوة شخصية الإنسان. و ليس من غبائه.
فعندما تثق بشخص و تضع ثقتك به ليس من الغباء. بل لأن لديك ثقة في نفسك و قوة في شخصيتك و بعد نظر في أمور الحياة.
هذه وجهة ننظري الشخصية و ما أتبعه في حياتي اليومية
 

bouchaib56

::مراقب مغربي ::

غير متصل
#3
رد: الأنطباع الأول

الصداقة لها معاييرها الخاصة
الصديق لايجرح صديقه
وان تطلب الامر يوجهه ويرشده وينصحه
الصديق لايخذل صديقه ولايغذر به
لايتكلم فيه بالنميمة لايحتقره لاينقص من قيمته
الصديق نعمة للصديق
يؤازره في السراء والضراء يفرح معه ويبكي معه
المثل المغربي ىيقول
قل لي من تعاشر أقول لك من أنت
صديقان يظللهما الله يوم القيامة من زمهرير حرارة الشمس
من هما؟

صديقان تحابا في وجه الله ولوجه الله
ياسلام
الصديق لاينسى صديقه ولاينكره يقبل عليه ميسورا كما يلزم أن يقبل عليه معسورا
في الشدة يعرف الصديق
 
التعديل الأخير:

غير متصل
#4
رد: الأنطباع الأول

[ مغربي ]نعم أندمج بسرعة في ربط الصداقة.
لا أعرف سبب ذلك . لكن سرعان ما أجد نفسي صديق دون المرور بالإختبار الآخر.
لم أندم على ذلك.
الثقة هي من قوة شخصية الإنسان. و ليس من غبائه.
فعندما تثق بشخص و تضع ثقتك به ليس من الغباء. بل لأن لديك ثقة في نفسك و قوة في شخصيتك و بعد نظر في أمور الحياة.
هذه وجهة ننظري الشخصية و ما أتبعه في حياتي اليومية

************************************************


أحيانـآ الثقة ليست منجــاة من المصائب و لن يرحمك الناس و قبلهم القانون

خاصة أن أنت وثقت في شخص غير ذو ثقة ..؟؟

هنالك حكمة و أعتبرها قاعدة وهي القانون لا .. يحمي المغفلون .. وليس الواثقون


أسعدني مرورك و مداخلتك .. أخي الفاضل ياسر

تذكر دوم .. تزكية عمر بن الخطاب رضي الله عنه

قال رجل لعمر بن الخطاب رضي الله عنه

إن فلان رجل صدق .

فقال له عمر: هل سافرت معه ؟

قال : لا

فقال عمر : فهل كانت بينك وبينه معاملة ؟

قال : لا

فقال له عمر : فهل ائتمنته على شيء ؟

قال : لا

فقال عمر: فأنت الذي لا علم لك به ، أراك رأيته يرفع رأسه ويخفضه في المسجد .
 

غير متصل
#5
رد: الأنطباع الأول

الصداقة لها معاييرها الخاصة
الصديق لايجرح صديقه
وان تطلب الامر يوجهه ويرشده وينصحه
الصديق لايخذل صديقه ولايغذر به
لايتكلم فيه بالنميمة لايحتقره لاينقص من قيمته
الصديق نعمة للصديق
يؤازره في السراء والضراء يفرح معه ويبكي معه
المثل المغربي ىيقول
قل لي من تعاشر أقول لك من أنت
صديقان يظللهما الله يوم القيامة من زمهرير حرارة الشمس
من هما؟

صديقان تحابا في وجه الله ولوجه الله
ياسلام
الصديق لاينسى صديقه ولاينكره يقبل عليه ميسورا كما يلزم أن يقبل عليه معسورا
في الشدة يعرف الصديق
* * * * * * * * * * * * *

أسعد الله مسأك أخي بو شعيب


الصديق أن يكون بجانبك يمتلك كفاءة الحكمة و الرصانة

ممزوجة بالمعرفة الثاقافية و الأدبية


الصديق بكل ما غاب في ثنايا العقل وتاه مع طيات الزمن يذكرك بالدرر

و يذكرك ما لا يخلف شرع الله هذا هو الجليس و الصديق الصالح ..

التاريخ لن يغفر لك إذا أستمريت في مجاملة أنسان غير كفـؤ معتبرة صديق .. لك





فقط رأي شخصي فهل توافقني عليهـ
 
التعديل الأخير:

غير متصل
#6
رد: الأنطباع الأول

الكل له شخصية معينة وله أسلوب خاص

من خلال التعرف على أصدقاء جدد

ماهو انطباعك الأول عندما تتعرف على

شخص ما ،،، ليكون صديق المستقبل


و هل أنتم من الناس الذينا يثقون ويندمجون

بأسرع وقت لتكوين صداقة قوية و متينه



.................................



مع مرور الأيام ننسى الألم و ننسى كل جرح كان سببة صديق أو مايدعى صديق

ولكن عندما يرجع شريط الذكريات كم يعلم الله كم تغمرني سعادة و راحة تامه لماذا

" لأن ذلك الذي يدعى صديق تم الالغـاءهـ مع بدايات العلاقة قبل أن تتطور والحمد لله "

الحمد الله بأنه لم يعد يشغل حيز في ذاكرتي فجميع منهم على شاكلة الصديق

ذو مصالح فجميعهم قد غادرو بسلام مع تذكرة ذهاب بدون عودة ..

فعند أختيار الصديق الحقيقي لابد من مرور الوقت الكافي على بداية المعرفة

لحين تكون الأواصر مبنية على أسس قوية و متينة بمخافة الله فيما بينكم



تحياتي لمن شاركني الرأي و أبدع بوجة نظرة الشخصية

تحياتي لمن لم يسعفة الوقت للمشاركة و أكتفيت بشارة الأعجاب

تحياتي لمن قراء الموضوع ... و في أمان الله
[/center]
 
التعديل الأخير:

Houmidi59

::الفارس المغربي ::

غير متصل
#7
رد: الأنطباع الأول

الصداقة ضرورية في هذه الحياة لأن الصديق كما قال الإخوان هو الذي ينصحك ويرشدك وينبهك ويقف بجانبك في وقت الشدة ويفرح لفرحك ويحزن لحزنك.على كل حال الصداقة شعور متبادل بين طرفين أوأكثر
بالنسبة لي عند ربط أية علاقة مع شخص جديد ينتابني شعور غريب في البداية مما يجعلني إما أوافق على هذه العلاقة أو أتهرب منها.تصور أخي الخضير أن بعض الناس ترتاح لهم في الوهلة الآولى وآخرون (العياذ بالله) يضيق صدرك فقط بمجرد التحدث اليهم
طبعا الأيام التي تأتي وما يقع معها من أحداث كافية أن تبرهن لك إن كان ذلك الصديق صديقا بمعنى الكلمة أو فقط يريد أن يقضي مصالحه وانا أتذكر هنا قول الإمام الشافعي رحمه الله


فما أكثر الأخوان حين تعدهم *** ولكنهم في النائبات قليل


من بين الصداقات التي ارتحت لها عبر منتديات المغرب صديقي الغالي عبد الخالق الكوثاري ورغم أني لم أره قط فقد أحببته وأملي أن ألتقي به في وقت قريب إن شاء الله وما بذلك على الله ببعيد
 

غير متصل
#8
رد: الأنطباع الأول



Houmidi59

الصداقة ضرورية في هذه الحياة لأن الصديق كما قال الإخوان هو الذي ينصحك ويرشدك وينبهك ويقف بجانبك في وقت الشدة ويفرح لفرحك ويحزن لحزنك.على كل حال الصداقة شعور متبادل بين طرفين أوأكثر
بالنسبة لي عند ربط أية علاقة مع شخص جديد ينتابني شعور غريب في البداية مما يجعلني إما أوافق على هذه العلاقة أو أتهرب منها.تصور أخي الخضير أن بعض الناس ترتاح لهم في الوهلة الآولى وآخرون (العياذ بالله) يضيق صدرك فقط بمجرد التحدث اليهم
طبعا الأيام التي تأتي وما يقع معها من أحداث كافية أن تبرهن لك إن كان ذلك الصديق صديقا بمعنى الكلمة أو فقط يريد أن يقضي مصالحه وانا أتذكر هنا قول الإمام الشافعي رحمه الله

فما أكثر الأخوان حين تعدهم *** ولكنهم في النائبات قليل


من بين الصداقات التي ارتحت لها عبر منتديات المغرب صديقي الغالي عبد الخالق الكوثاري ورغم أني لم أره قط فقد أحببته وأملي أن ألتقي به في وقت قريب إن شاء الله وما بذلك على الله ببعيد



* **************************** *

أخي الأستاذ / عبد الحميد مساء الخير


كلمات نابعة من قلب محروق و قد أصابته سهام الغدر من ما .. قد يسمون أصدقاء

ولكن الله يخلف و تأمل الخير و بأذن الله سيعوضك الله بـ أخ لم تلدة أمك

جميع كلماتك راقت لي و الأكثر التي وقفت عندها و كررت قرأتها هي ما باحت به صريرتك

عن أخ عزيز و غالي " عبد الخالق " والحمد لله فقد كان لي الشرف بأن أجتمعت معه

في الرباط و أتمنى تكرارها بحضورك لأستمتع بأحاديثك عن قرب التي لا يمل منها ***


دمت بخير وصحة
[/CENTER]
 
أعلى