افتتاح أشغال مؤتمر وزراء داخلية مجموعة دول 5 + 5 بمشاركة المغرب

مغربي

::مؤسس الموقع ::
طاقم الإدارة

غير متصل
#1
افتتح صباح اليوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة المؤتمر ال 15 لوزراء داخلية دول غرب المتوسط 5 + 5 .

ويقود السيد امحند العنصر وزير الداخلية الوفد المغربي إلى هذا الاجتماع الذي يبحث عددا من الملفات ضمنها سبل محاربة الإرهاب والجريمة المنظمة وتعزيز التعاون الأمني.

ويشارك في الاجتماع وزراء الداخلية في دول المغرب الغربي ليبيا وتونس و الجزائر و المغرب و موريتانيا ونظراؤهم بجنوب أوروبا مالطا وإيطاليا وفرنسا وإسبانيا والبرتغال .

وفي تدخلها٬ شددت وزير الداخلية الإيطالية أنا ماريا كونشيليري التي احتضنت بلادها الدورة السابقة للمؤتمر على أهمية هذا الأخير كفضاء للدفع بالحوار والتعاون بين دول مجموعة 5 + 5

وتطرقت كونشيلري أيضا للسياق "الحرج" الذي ينعقد فيه هذا الاجتماع٬ والذي تطبعه الأزمة الاقتصادية في بعض بلدان المجموعة والمسلسل الانتقالي في بلدان أخرى منها٬ مضيفة أن "هذا المسلسل الانتقالي مرتبط بما سنبحثه خلال هذا المؤتمر".

ودعت في هذا السياق إلى إقامة علاقة جديدة بين بلدان الجهة عبر تقاسم القيم واحترام الهويات الوطنية للبلدان٬ معتبرة "المؤتمر جسرا نموذجيا لتحقيق هذه الأهداف".

ورأى وزير الداخلية والجماعات المحلية الجزائري دحو ولد قابلية أن هذا الاجتماع ينعقد في ظرفية استثنائية "حساسة تطبعها التحولات العميقة والتحديات المضاعفة التي تواجهها دولنا ومجتمعاتنا٬ لا سيما على الصعيد الأمني الذي يظل أولوية في التزامنا وتعاوننا".

وأكد في هذا السياق أن الجريمة العابرة للحدود تبقى أحد التحديات الواجب علينا مواجهتها بحذر أكبر٬ إن على المستوى الثنائي أو متعدد الأطراف أو على مستوى فضائنا الإقليمي.

وقال الوزير الجزائري إن "المقاربة التي يجب أن ننهجها من الضروري أن نشرك فيها مجهودا داخليا ومكثفا لتقليص الشبكات النشطة٬ وأيضا أمن الحدود بغية منع مرور الأسلحة والذخائر٬ والذي أصبح يثير في الآونة الأخيرة قلقا متزايدا".

وبعد الجلسة الافتتاحية٬ واصل المؤتمر أشغاله في إطار جلسة تخصص لبحث قضايا موضوعاتية متضمنة في مشروع بيانه الختامي.
 
أعلى