إهتمامات الصحف الوطنية - الجرائد المغربية : اليوم الأثنين : 23/9/2013

مغربي

::مؤسس الموقع ::
طاقم الإدارة

غير متصل
#1
تركزت اهتمامات الصحف الوطنية الصادرة اليوم الاثنين بالخصوص حول عودة صاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى أرض الوطن، في ختام زيارة لجمهورية مالي، والرسالة الملكية للحجاج بمناسبة توجه الفوج الأول من الحجاج المغاربة إلى الديار المقدسة لأداء مناسك الحج برسم موسم الحج لسنة 1434ه، ومواضيع أخرى متنوعة ،وطنية ودولية. وهكذا، أبرزت الصحف أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس، مرفوقا بصاحب السمو الأمير مولاي اسماعيل، عاد مساء أمس الأحد، إلى أرض الوطن، في ختام زيارة لجمهورية مالي، حضر جلالته خلالها حفل تنصيب الرئيس المالي الجديد فخامة السيد إبراهيم بوباكار كيتا.
وأوضحت أنه لدى نزوله من الطائرة بالقاعدة الجوية الأولى للقوات الملكية الجوية بسلا، استعرض جلالة الملك، تشكيلة من الحرس الملكي أدت التحية، قبل أن يتقدم للسلام على جلالته رئيس الحكومة السيد عبد الإله ابن كيران، ووزير الداخلية السيد امحند العنصر، والوزير المنتدب في الشؤون الخارجية و التعاون السيد يوسف العمراني، والحاجب الملكي السيد إبراهيم فرج.
كما تقدم للسلام على جلالة الملك، الجينرال دوكور دارمي حسني بنسليمان قائد الدرك الملكي، والجينرال دو ديفيزيون أحمد بوطالب مفتش القوات الملكية الجوية، والجنرال دوديفيزيون محمد لغماري مفتش البحرية الملكية، والجنرال دوديفيزيون ميمون المنصوري قائد الحرس الملكي، والجنرال دوبريكاد حدو حجار مفتش القوات المساعدة (المنطقة الشمالية)، وبوشعيب ارميل المدير العام للأمن الوطني، وعبد اللطيف الحموشي المدير العام لإدارة مراقبة التراب الوطني، وعدد من الشخصيات ،مدنية وعسكرية.
وفي السياق ذاته ،تطرقت الصحف إلى اعتبار مركز التفكير الأمريكي الشهير "معهد أبحاث السياسة الخارجية"، مؤخرا، أن زيارة صاحب الجلالة الملك محمد السادس لمالي، بمناسبة تنصيب الرئيس المالي الجديد إبراهيم بوباكار كيتا، كانت لحظة التحام روحي فريد من نوعه نابع من المكانة الروحية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، أمير المؤمنين المدافع عن إسلام الوسطية وصوت الحكمة والاعتدال.
وأشارت إلى أن المركز الأمريكي، المتخصص في الدراسات حول القضايا الاستراتيجية الدولية، كتب أن "جلالة الملك محمد السادس، بصفته أميرا للمؤمنين، يتمتع باحترام عميق عبر ربوع العالم الإسلامي، وهو ما جسده الاستقبال الشعبي الحار الذي خصص لجلالته خلال زيارته لمالي".
وأضافت أن مجلة أبحاث السياسة الخارجية نقلت مقتطفات من الخطاب الملكي الذي ألقاه جلالته أمس الخميس بباماكو بمناسبة تنصيب الرئيس المالي الجديد، جاء فيها أن "هذا التكوين، الذي يمتد على مدى سنتين، سيخصص بالأساس لدراسة المذهب المالكي والتعاليم الفقهية والأخلاقية التي تنبذ كل أنواع الغلو والتكفير".
من جهة أخرى، أشارت الصحف إلى توجه الفوج الأول من الحجاج المغاربة مساء أول أمس السبت إلى الديار المقدسة لأداء مناسك الحج برسم موسم الحج لسنة 1434 هـ، مبرزة أنه قبل مغادرتهم مطار الرباط - سلا، استمع الحجاج إلى الرسالة السامية التي وجهها أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، إلى الحجاج المغاربة، والتي تلاها السيد أحمد التوفيق، وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية.
وأوضحت أن جلالة الملك، ذكر في رسالته السامية، الحجاج الميامين ب"ضرورة التزوّد بالتقوى التي هي خير زاد في هذه الرحلة الميمونة،وبالتحلّي بمكارم الأخلاق في موسم عظيم، يجتمع فيه المسلمون من كلّ حدب وصوب، ليشهدوا منافع لهم. ويجسّدوا باجتماعهم هذا أمرين عظيمين متكاملين، الأول التعبير الصادق عن توحيدهم الخالص لله الواحد الأحد. والثاني وحدتهم واعتصامهم بحبله المتين، مهما اختلفت أجناسهم ولغاتهم ومشاربهم".
على الصعيد الثقافي، أشارت الصحف إلى أنه جرى بعد ظهر أمس الأحد في الرباط، تشييع جثمان الممثل العالمي المغربي احميدو بن مسعود، المعروف باسم "حميدو"، الذي وافته المنية، يوم الخميس الماضي بأحد مستشفيات باريس، عن عمر 78 عاما،مبرزة ن الفقيد ووري الثرى بمقبرة الشهداء، في موكب جنازي مهيب، بحضور وزير الثقافة السيد محمد أمين الصبيحي، وأفراد أسرة الفقيد وذويه، وعدد من الفنانين وأصدقاء الراحل من المخرجين والممثلين الرواد والشباب، بالإضافة إلى شخصيات من عالم الفن والفكر والثقافة.
دوليا ظلت تطورات الأزمة السورية ،لملف الأبرز في تغطيات الصحف الوطنية للأحداث الدولية، وكذا حادث الاقتحام الإرهابي للمركز التجاري في العاصمة الكينية نيروبي وما ترتب عنه من مقتل العشرات من الضحايا المدنيين وإصابة آخرين ،كما واصلت الصحف اهتمامها بالتطورات الميدانية والسياسية في كل من مصر واليمن وتونس وكذا مستجدات الوضع الأمني في باكستان وأفغانستان.
 
أعلى