أمين الهلال و الصليب الأحمر ينتقد إغلاق بعض الدول حدودها بسبب إيبولا

مغربي

::مؤسس الموقع ::
طاقم الإدارة

غير متصل
#1
انتقد الأمين العام للاتحاد الدولي للهلال الأحمر والصليب الأحمر، الحاجي أمادو أساي، اليوم الجمعة، قيام بعض الدول (لم يسمها) بـ"إغلاق حدودها وإيقاف رحلاتها إلى الدول التي ينتشر فيها مرض أيبولا"، وفق مراسل "الأناضول".



ولفت أساي في مؤتمر صحفي عقده بأديس أبابا في ختام زيارة إلى إثيوبيا استمرت 3 أيام، إلى "أهمية التضامن مع الدول التي ينتشر فيها مرض أيبولا".

وأضاف: "يمكنك أن تحاصر منطقة أو عائلة لكنك لا يمكن أن تحاصر قارة بكاملها".

وقال أساي أيضا إنه "التقى برئيسية مفوضية الاتحاد الافريقي، دلاميني زوما، ورئيس الوزراء الاثيوبي، هيلي ماريام ديسالين، خلال زيارته، وبحث معهم أهمية التضامن الأفريقي في مواجهة التحديات التي تواجه القارة".

وأضاف أن زيارته لإثيوبيا "تهدف إلى ارسال رسالة واضحة للمجتمعات والحكومات بأهمية العمل المشترك والتضامن لمواجهة المخاطر والأمراض".

ومضى قائل: "سأقوم بزيارة إلى دول غرب أفريقيا التي تفشى فيها مرض إيبولا لإرسال رسالة واضحة للمجتمع الدولي بأهمية التضامن مع هذه الدول وليس اغلاق الحدود وايقاف رحلات الطيران إلى هذه الدول".

وارتفع عدد ضحايا "إيبولا" عالميا إلى 1900 شخص، من إجمالي 3500 حالة إصابة مؤكدة، حسب آخر إحصاء لمنظمة الصحة العالمية.

وكانت الموجة الحالية من الإصابات بالفيروس بدأت في غينيا في ديسمبر/ كانون أول العام الماضي، وامتدت إلى ليبيريا، ونيجيريا، وسيراليون، ومؤخراً إلى السنغال والكونغو الديمقراطية.

و"إيبولا" من الفيروسات الخطيرة، والقاتلة، حيث تصل نسبة الوفيات من بين المصابين به إلى 90%، وذلك نتيجة لنزيف الدم المتواصل من جميع فتحات الجسم، خلال الفترة الأولى من العدوى بالفيروس.



كما أنه وباء معدٍ ينتقل عبر الاتصال المباشر مع المصابين من البشر، أو الحيوانات عن طريق الدم، أو سوائل الجسم، وإفرازاته، الأمر الذي يتطلب ضرورة عزل المرضى، والكشف عليهم، من خلال أجهزة متخصصة، لرصد أي علامات لهذا الوباء الخطير.

واتحاد الهلال والصليب الأحمر هي منظمة دولية غير حكومية.
أديس أبابا / عبده عبد الكريم / الأناضول -
 
أعلى